ما الذي نتعلمه حول الأنظمة البيئية والتغيير الاجتماعي؟

بقلم ألبيرت فان زيل، مدير الاستراتيجية والتعليم في شراكة الموازنة الدولية؛ وباولو دي رينزيو، كبير زملاء الأبحاث في مبادرة الموازنة المفتوحة بشراكة الموازنة الدولية— Jun 22, 2016

You are viewing the Arabic translation of this post. View the English version here.

مقال مأخوذ من  التقرير السنوي لعام 2015 لشراكة الموازنة الدولية

على الرغم من النمو الاقتصادي المستدام منذ منتصف الثمانينيات من القرن الماضي، ما زال مستوى الوفيات بين الأمهات في أوغندا في عام 2011 أعلى بثلاثة أضعاف من المعدل الذي تم وضعه في الأهداف الإنمائية للألفية. وفي هذا الوقت، كانت منظمات المجتمع المدني (CSO) تقوم بحملات لزيادة التمويل لتحسين الصحة بين الأمهات لعدة لسنوات، إلا أن تلك الجهود لم تحقق إلا أقل القليل من النجاح. وقد تم الانتظار حتى بدء حملة الموارد البشرية للصحة (HRH) من في بناء علاقات تعاونية بين لجنة البرلمان حول الصحة ومجموعة من الصحفيين الذين يغطون الأمور الصحية والعاملين في مجال الصحة وشبكة كبيرة من منظمات المجتمع المدني على المستويين القومي والشعبي،  لكي تتمكن تلك الحملة من إقناع الحكومة بزيادة المخصصات للمجال الصحي. وقد كانت النتيجة زيادة بقيمة 20 مليون دولار في موازنة الصحة وتعيين 6172 عاملاً في مجال الصحة. وقد تم عكس نفس السمة التعاونية المرتبطة بالشبكات والخاصة بحملة الموارد البشرية للصحة في العديد من حملات منظمات المجتمع المدني الأخرى في جنوب إفريقيا والبرازيل والهند وفي أماكن أخرى.

ومن خلال توثيق  حملات منظمات المجتمع المدني تلك, وأنظمة المراقبة التي يتم تنفيذها فيها، أصبحت شراكة الموازنة المفتوحة على دراية بالحاجة إلى تعديل افتراضاتنا حول أعمال الموازنة الخاصة التي يقوم بها المجتمع المدني وتأثيراتها، وهو ما يعتبر نتيجة رئيسية لنا في جهودنا لبناء مؤسسات تتشارك بشكل فعال في تحليل الموازنات ودعمها والمحاسبة. وبشكل أكثر تحديدًا، نحن بحاجة إلى تحويل تركيزنا إلى ما هو أبعد من التركيز الضيق على بناء المهارات والمعارف التقنية لمنظمات المجتمع المدني للتأثير على الذراع التنفيذي للحكومة إلى نهج أكثر شمولية يعترف بالأدوار التكميلية للجهات المختلفة فيما وصلنا إلى إطلاق اسم النظام البيئي للمحاسبة عليه. يشتمل النظام البيئي، الذي تم تضمين عمليات الموازنة به، على مجموعة من المؤسسات والمنظمات بما يتجاوز المجتمع المدني والحكومة التنفيذية. وهو يشتمل على مؤسسات الرقابة الرسمية (مثل السلطات التشريعية وأجهزة الرقابة العليا) ووسائل الإعلام والمحاكم وغيرها، بالإضافة إلى العلاقات التي يقيمونها مع الآخرين وفيما بينهم.

وقد جعلنا مشروعين من مشروعات أبحاث شراكة الموازنة الدولية نفكر بشكل أكثر عمقًا حول الكيفية التي تعاملنا بها مع هذا الأمر. فقد كشفت  دراسات الحالة المجمعة التي عددها 23 دراسة كيف يعتمد تأثير عمل الموازنة لمنظمات المجتمع المدني في الغالب على بناء العلاقات مع مجموعة متنوعة من الجهات الفاعلة. ولإجراء المزيد من التحقيقات، تعاونت شراكة الموازنة الدولية مع وكالة التنمية الألمانية GIZ (Deutsche Gesellschaft für Internationale Zusammenarbeit) من أجل النظر في أمر أعمال النظام البيئي لمحاسبة الموازنة — والدور الذي يمكن أن تلعبه الجهات الفاعلة الخارجية في دعم تلك الأنظمة، عبر مجموعة مكونة من ست دول (وهي بوركينا فاسو والسلفادور وجورجيا وإندونيسيا وكينيا وجنوب إفريقيا).

ويظهر  البحث أن النظام البيئي لمحاسبة الموازنة متشابه إلى حد كبير عبر الدول. وفي حين أن الأدوار والمؤسسات الرسمية يمكن أن تختلف، فإن الجهات الفاعلة المشاركة متشابهة إلى حد كبير، مثل التحديات الرئيسية التي يواجهونها، فإن السلطات التشريعية وأجهزة الرقابة العليا تفتقر إلى الاستقلالية والموارد، ويتم استبعاد المواطنين تقريبًا من العملية، بما يؤدي إلى إضعاف التطلعات نحو تحقيق المحاسبة. كما توصل البحث كذلك إلى أن التعاون بين الجهات الفاعلة المختلفة ليس منتشرًا بشدة. وعندما يتواجد، غالبًا ما يكون غير رسمي ومخصصًا إلى حد كبير، ولا تدعمه السلطة التشريعية أو الترتيبات المؤسسية الكافية. وفي النهاية، اكتشف البحث أن الدعم الخارجي للجهات الفاعلة في مجال المحاسبة للموازنة من خلال الجهات المانحة والمنظمات غير الحكومية غالبًا ما يكون مجزءًا وغير منسق. ولا يساعد على تطوير العلاقات المهمة للغاية التي تضمن العمل الفعال للنظام البيئي بشكل إجمالي.

وقد توصل  تجميع دراسات الحالة الخاصة بشراكة الموازنة الدولية إلى أنه، في حين أن الحملات ذات مستوى التعاون المرتفع مع الجهات الفاعلة الرقابية والسلطات التنفيذية تميل إلى أن يكون لها دور أكبر، فإن بناء تلك العلاقات يتطلب مستوى مرتفعًا من المعرفة التقنية والمهارات المؤسسية والوصول إلى الحكومات، وهي أشياء لا تمتلكها كل منظمات المجتمع المدني. ويقول ذلك التجميع أنه لا توجد وصفة قياسية للتعاون مع الجهات الفاعلة الرقابية أو مع السلطات التنفيذية. والقيمة التي تحققها حملات منظمات المجتمع المدني من خلال المشاركة مع جهة أو أكثر من هذه الجهات الفاعلة وشكل المشاركة يعتمدان على أهداف القائمين على الحملات، والتي يجب عليهم التأثير عليها من أجل تحقيق تأثير للحملة، والتأثير الموجود للمنظمات بالفعل. وبالتالي، فإن التعاون مع الجهات الفاعلة الرقابية والسلطات التنفيذية، يختلف حسب المستوى (المحلي والقومي والإقليمي) والمدة والتوجه (قومي إلى محلي، وما إلى ذلك) والحدة (من التكامل إلى انتهاز الفرص بشكل مخصص).

The Budget Accountability Ecosystem
النظام البيئي للمحاسبة فيما يتعلق بالموازنة انقر للتكبير.

إن الدور الذي يمكن أن تلعبه شراكة الموازنة الدولية في الأنظمة البيئية للمحاسبة متعدد الأوجه. عندما تحدث المشاركة التعاونية بين الجهات الفاعلة في مجال المحاسبة، فإنها تعتمد بشكل كبير على العلاقات الشخصية بين الأشخاص الذين يشغلون مناصب استراتيجية، وبالتالي، غالبًا ما تكون ذات طبيعة غير رسمية ومخصصة. وبدون خصم قيمة تلك المشاركات، فإنه من غير المحتمل أن تؤدي إلى الوصول إلى أنظمة بيئية للمحاسبة تتسم بالقوة والاستدامة والمرونة إذا اعتمدوا على العلاقات المتميزة والدوافع الشخصية. وبدلاً من ذلك، يجب أن نبحث عن طرق لإكمال هذه العلاقات غير الرسمية والمخصصة من خلال مشاركات بين الجهات الفاعلة المختلفة في مجال المحاسبة والتي يتم إضفاء الطابع المؤسسي عليها، مثل وضع متطلبات وآليات لإشراك المواطنين في عملية المراجعة،  كما فعلت كوريا الجنوبية، أو فرض المشاركة العامة في كل المراحل الرئيسية لعملية الموازنة. وبما يتجاوز التفويض القانوني، فإن الجهات الفاعلة الرقابية في هذه العمليات الأكثر رسمية يجب أن يتم تشجيعهم ودعمهم للانطلاق بما يتجاوز مجرد “الوفاء بالمتطلبات الرئيسية” إلى المشاركة الفعلية.

ولهذا السبب، فسوف تعمق شراكة الموازنة الدولية من جهودها على المستوى الدولي من أجل إضفاء الطابع المؤسسي على هذه العلاقات. على سبيل المثال من خلال التعاون مع  المبادرة العالمية للشفافية المالية (GIFT) من أجل تعزيز المعايير الجديدة ونشر أمثلة الممارسات الجيدة. وسوف ندعم هذا العمل المتعلق بالمعايير عبر تكرار مسح الموازنة المفتوحة في المستقبل والذي سيقيس بشكل أكثر عمقًا وشمولية تأثير النظام البيئي للمحاسبة للدول كل على حدة.

وعلى مستوى الدولة، سوف نقوم بمراجعة أساليبنا لتقييمات الدول من أجل التعرف على طبيعة الأنظمة البيئية للمحاسبة في الدول كل على حدة من أجل تصميم استراتيجيات مناسبة للدولة سيقوم  فريق التدريب والمساعدة الفنية لدينا بتطوير دليل لتوجيه جهود منظمات المجتمع المدني للتعرف على النظام البيئي الخاضع للمحاسبة في الدول والقطاعات التابعة لهم. وفي نفس الوقت، سوف نستمر في بناء قدرات الشركاء لدول منظمات المجتمع المدني من أجل تطوير الشبكات غير الرسمية والتي غالبًا ما تكون شخصية والتي تساهم بأكبر شكل ممكن في دعم منظمات المجتمع الفعالة. وفيما يتعلق بأبحاثنا المتعلقة بفهم الكيفية التي تعمل بها الأنظمة البيئية لمحاسبة الموازنة، سوف ننظر بشكل أكثر تعمقًا في التكتيكات والاستراتيجيات التي تستخدمها منظمات المجتمع المدني من أجل بناء العلاقات المتنوعة التي تكون هذه الأنظمة، وتداعياتها على الإدارة الأكثر فاعلية والأكثر عدلاً للموارد العامة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *