الطريق إلى أديس أبابا: ما هي الخطوة التالية لشفافية الموازنة والمشاركة؟

By Claire Schouten, IBP— Jul 13, 2015

You are viewing the Arabic translation of this post. View the English version here.

مستوى أكبر من إمكانية المحاسبة في جداول أعمال التنمية المستدامة لما بعد عام 2015 والتمويل من أجل التنمية (FfD).

Credit: Flickr/UN Photo/Eskinder Debebe
Credit: Flickr/UN Photo/Eskinder Debebe

لقد كان هذا العام مثيرًا حتى الآن. لقد عملنا مع منظمات المجتمع المدني من مختلف أرجاء العالم لضمان توفير

ما الذي انطوى عليه العمل؟ لقد كنا نقوم بإشراك الحكومات وهيئات الأمم المتحدة وغير ذلك من الجهات، بما في ذلك النشطاء العاملين في مجال تخفيف عبء الديون ومستثمري القطاع الخاص من أجل الدعوة إلى توفير المزيد من الشفافية والمشاركة فيما يتعلق بالموازنة. ولقد اعتمد على مجموعة قوية وفعالة من الأدلة، بما في ذلك الدروس المستفادة من الأهداف الإنمائية للألفية والجولات المتعددة من مسح الموازنة المفتوحة، لتأكيد فكرة أن المواطنين يحتاجون إلى المعلومات التي يجب أن تكون في وقتها والتي يسهل الوصول إليها والتفصيلية حول الاستثمارات والنفقات والإنجازات التي تحققها الحكومات. وكذلك للدفاع عن أن المواطنين يحتاجون إلى الفرص للمشاركة في عملية الموازنة الكاملة من أجل تشكيل السياسات والممارسات التي تهدف إلى خدمة الصالح العام والاستمتاع بتلك السياسات والممارسات.

هل نحن في وضعية جيدة؟ حسنًا، إن الالتزامات المتعلقة بزيادة شفافية الموازنة والمشاركة فيها موجودة حاليًا في وثيقة جدول أعمال إجراءات أديس أبابا، والذي سيتم الاتفاق على صيغتها النهائية في اجتماع التمويل من أجل التنمية الذي ينطلق اليوم. وهذه أخبار جيدة. إلا أننا من أجل تنفيذ جدول الأعمال هذا، يجب أن ننتقل من مرحلة النصوص إلى مرحلة الممارسة والتنفيذ العمليين. إن الحكومات يجب أن تكون منفتحة حيال الموازنة والتمويل، كما يجب أن تقوم بنشر وثائق الموازنة في وقتها وبشكل تفصيلي وبحيث يمكن الوصول إليها، بالإضافة إلى تمكين القدرة على تتبع الموارد والإنفاق والأداء بما يتوافق مع أهداف الحكومة.

إننا سوف ننضم إلى شبكة الشفافية والمحاسبة والمشاركة وغير ذلك في الحدث الجانبي الخاص بالتمويل من أجل التنمية الذي يدور حول التنفيذ المرتكز على الأشخاص من أجل معرفة كيف يتم عكس موضوعات الشفافية والمحاسبة ومشاركة المواطنين في وثيقة نتاج التمويل من أجل التنمية. كما أننا سنشارك أيضًا في حدث يتبع البنك الدولي حول تعزيز إدارة الأموال العامة، وحدث يدور حول دور معايير البيانات مع مبادرة شفافية المساعدة الدولية وغير ذلك، بالإضافة إلى حدث آخر يدور حول تقوية المتابعة والمحاسبة مع مجموعة التمويل من أجل التنمية لمنظمات المجتمع المدني. إننا نتطلع إلى إشراك قادة الحكومات ومنظمات المجتمع المدني الزميلة من أجل تحقيق نتائج ذات مغزى.

وهل سنتوقف عند ذلك الحد؟ لا! إننا نتابع المشاركة في إطار عمل مؤشرات ومراقبة ما بعد 2015، بحيث تتم إتاحة معلومات الموازنة من أجل تتبع تخصيص الموارد والإنفاق والنتائج، كما يتم توفير الفرص للمشاركة العامة في عمليات اتخاذ القرار والمراقبة والمتابعة. إن أفكارنا حول المؤشرات مسجلة هنا، ونحن نأمل أن تؤثر على النتيجة النهائية التي ستصدر في ربيع عام 2016.

في شهر سبتمبر القادم، سوف نقوم بإصدار مسح الموازنة المفتوحة لعام 2015. فكونه الإجراء المستقبل والمقارن والمنتظم الوحيد فيما يتعلق بشفافية الموازنة والمشاركة فيها والإشراف عليها في العالم، حيث إنه يوفر معلومات مهمة لهدف التنمية المستدامة رقم 16 (بناء مؤسسات فعالة وخاضعة للمحاسبة وشاملة على كل المستويات). يوفر التقرير رؤى وتوصيات مفيدة للحكومات لتقوية الإدارة وتوفير العناصر الواردة في جدول أعمال التنمية قبل قمة جدول أعمال التنمية لما قبل عام 2015 التابعة للأمم المتحدة (الخامس والعشرين إلى السابع والعشرين من سبتمبر).

إننا نأمل أن تكون رحلة أديس أبابا مثمرة وأن يستفيد الأشخاص في مختلف أرجاء العالم من النتائج. وهناك الكثير من الأمور التي يجب القيام بها من أجل تنفيذ جدول أعمال التنمية المستدامة بشكل فعال ويخضع للمحاسبة. ونحن نتطلع إلى العمل مع شركائها في الخطوات التالية!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.