رأب الصدع بين الموازنات المفتوحة وتطوير مستويات المعيشة

By IBP, essays from the 2014 Annual Report— Jul 10, 2015

You are viewing the Arabic translation of this post. View the English version here.

Credit: Lindsay Mgbor/DFID
Credit: Lindsay Mgbor/DFID

إن شعار شراكة الموازنة الدولية هو “الموازنات المفتوحة. تطوير مستويات المعيشة”. إننا نؤمن أنه إذا كان المواطنون يمتلكون القدرة على الوصول إلى معلومات الموازنة وتتاح لهم الفرصة للمشاركة في عملية الموازنة، فإنهم يمكن أن يشاركوا بشكل أفضل مع حكوماتهم ومحاسبة تلك الحكومات على إدارتها للموارد العامة. ويمكن أن يؤدي ذلك، في المقابل، إلى توفير عمليات موازنة أفضل وتوفير الخدمات الأفضل بما يؤدي إلى تحسين مستويات المعيشة.

إن العمل الذي تقوم به دولتنا يختبر هذه النظرية من خلال توفير الدعم العميق والمستدام لجهود معينة متعلقة بمنظمات المجتمع المدني من أجل التأثير على موازنات الحكومات في ثلاث دول تجريبية: هي جنوب إفريقيا وكينا والهند. إننا نتعلم الكثير حول رأب الصدع بين الموازنات المفتوحة وتطوير مستويات المعيشة من عملنا المبكر في جنوب إفريقيا. إننا نقوم بفحص ذلك هنا.

في جنوب إفريقيا، تتواصل المجتمعات مع الموازنات من أجل تحسين الخدمات

توفر استراتيجية الدولة الخاصة بشراكة الموازنة الدولية في جنوب إفريقيا الدعم لحملتين: جهود تحالف العدالة الاجتماعية (SJC) لتحسين توفير الصرف الصحي في المناطق العشوائية في محافظة ويسترن كاب، وحملة المساواة في التعليم من أجل تحسين توفير البنية التحتية للمدارس في محافظة ويسترن كاب. ويظهر العمل الذي قمنا به على مدار العام الأخير أن تركيبة شراكة الموازنة الدولية المتمثلة في العمل من خلال الموازنات المفتوحة من أجل تطوير مستويات المعيشة يمكن أن تكون سهلة المنال بشكل كبير في جنوب إفريقيا، إلا أنه ما زال هناك الكثير لمعرفته حول كيفية تطبيق ذلك في الممارسة العملية.

في البداية، لا يتأثر المواطنون، خصوصًا المواطنين من الفقراء، بالبيانات الخاصة بالموازنة. فهم لا يهتمون مطلقًا بشفافية الموازنة إلا عندما يكون لها علاقة مباشرة بحياتهم، مثل الصرف الصحي أو البنية التحتية للمدارس، حيث إنها في تلك الحالة تصبح أداة قوية وفعالة في سعيهم نحو تطوير مستويات معيشتهم. على سبيل المثال، لقد أصبحت معلومات الموازنة التي تظهر أن حكومة كيب تاون تنفق ما يقل عن ربع ما يجب أن تنفقه على الصرف الصحي في المناطق العشوائية دليلاً قويًا وفعالاً لدعم رفع قضية ضد المدينة بالإضافة إلى تقديمها إلى اللجنة المالية في مجلس المدينة بخصوص مسودة الموازنة للعام المالي 2015 / 2016.

في الغالب لا تكون المعلومات المتاحة هي المعلومات التي تحتاج إليها

لقد قادتنا تلك الخبرات إلى استنتاج أن شفافية الموازنة يجب ألا يتم تعريفها من منظور الحكومة، ولكن من منظور المواطنين الذين يسعون إلى محاسبة الحكومة. ولهذا السبب، فإننا قمنا بتنفيذ مسح الموازنة المفتوحة بشكل تصاعدي “من أسفل إلى أعلى”. وبدلاً من البدء بأفضل الممارسات العالمية حول المعلومات التي يجب أن تقوم الحكومات بالكشف عنها، كما يحدث مع مسح الموازنة المفتوحة، فإن المسح التصاعدي من أسفل إلى أعلى يبدأ من خلال طرح معلومات الموازنة التي يحتاج إليها المواطنون لمحاسبة الحكومة حول أمر معين. فهو يسعى إلى وصف كل قرارات وعمليات التمويل العامة التي تؤثر على خدمة بعينها، من تجميع الضرائب وحتى شراء الأبواب للحمامات وكل شيء بين ذلك وذاك. وبعد ذلك، فقد سرد المسح التصاعدي من أسفل إلى أعلى كل معلومات الموازنة التي يتم إنتاجها من خلال الحكومة حول كل قرار وعملية من تلك القرارات والعمليات. وفي النهاية، فقد أشار إلى المقدار المنشور من تلك المعلومات.

وقد أجرينا مسحين تصاعديين من أسفل إلى أعلى، واحد للصرف الصحي والآخر للبنية التحتية للمدارس. وكلا المسحين أظهرا أن شفافية الموازنة الحكومية التفاعلية توفر بعضًا من المعلومات التي يحتاج إليها المواطنون من أجل إخضاع الحكومة للمحاسبة، وليس كل المعلومات. على سبيل المثال، تتيح الحكومة البيانات التي تظهر أن المنح المخصصة للبنية التحتية للمدارس لا يتم إنفاقها بالشكل الكافي للجماهير، إلا أنها لا تشير إلى مقدار الأموال التي توفرها التعاقدات المستقلة من أجل توفير البنية التحتية في مدرسة بعينها. إن مسح الموازنة المفتوحة التصاعدي من أسفل إلى أعلى عبارة عن أداة يمكن أن تنتج الأدلة حول فجوات المعلومات التي يمكن أن تكون ضرورية من أجل التفاوض للوصول إلى شفافية تكون ذات فائدة أكبر فيما يتعلق بالموازنة الحكومية.

قامت حكومة جنوب إفريقيا، تحت قيادة وزارة الخزانة القومية، ببناء سمعة دولية فيما يتعلق بشفافية الموازنة. وفي الواقع، تقوم وزارة الخزانة بإصدار بيانات وتقارير الموازنة التي تتسم بأنها على مستوى عالمي. ومع ذلك، فإن عملنا في جنوب إفريقيا يكشف عن ثغرات واضحة في هذه البيانات، خصوصًا فيما يتعلق بتوفير الخدمة في نطاق التقسيمات الإدارية الحكومية. والتحدي في جنوب إفريقيا يتمثل في نشر نفس المعايير العالية الخاصة بشفافية الموازنة والتي تلتزم بها وزارة الخزانة القومية بين إدارات توفير الخدمات والتقسيمات الإدارية الحكومية. ولهذا السبب، فقد أطلقت شراكة الموازنة الدولية وغيرها نقاشًا مع وزارة الخزانة يهدف، كخطوة أولى، إلى تشجيع نشر معلومات محددة عن الموازنة فيما يتعلق بتوفير الخدمات التي يتم إنتاجها بالفعل من خلال الإدارات والتقسيمات الإدارية الحكومية. وسوف تساعد المبادرات التي يقودها المواطنون، مثل مسح الموازنة المفتوحة المشار إليه أعلاه، على تحديد أنواع المعلومات التي يجب نشرها بدقة.

لا يمكن الوصول إلى المحاسبة بدون “الخلطة السرية”

وهناك درس آخر مستفاد من عملنا في جنوب إفريقيا ويتمثل في أن نقص مشاركة المواطنين لا يمكن أن يتم إقرارها من خلال التشريع. والمشاركة ذات المغزى مع الحكومة لها أهمية كبيرة في حملاتنا، كما أن جنوب إفريقيا تمتلك تشريعات وسياسات موسعة لتوجيه وفرض مشاركة المواطنين في عملية الموازنة، خصوصًا على مستوى الحكومة المحلية.

إلا أن الحكومات والسلطات التشريعية المحلية تميل إلى تنفيذ نص هذا التشريع وليس روحه. على سبيل المثال، تصدر الحكومات المحلية دعوات مكتوبة لتقديم تقارير مكتوبة. ومما لا يثير الدهشة، فإنها لا تتلقى إلا التقارير المقدمة من المصالح الحكومية مع القدرة للاستجابة بتلك الطريقة. ويفي ذلك بنص فقرات المشاركة في قانون الأنظمة المحلية. ورغم ذلك، وبما يتجاوز ذلك، لا يتم تنفيذ إلا قدر قليل للغاية من أجل تشجيع المشاركة من خلال المجتمعات الفقيرة والمهمشة، خصوصًا تلك المجتمعات التي يجب حمايتها من خلال روح التشريع.

وهناك مشكلة ذات صلة تتمثل في أن المشاركة التي تطلقها الحكومة في جنوب إفريقيا تركز في الغالب بشكل حصري على مرحلة التكوين وليس على مرحلة التنفيذ في عملية الموازنة. ومع ذلك، فإن جنوب إفريقيا تنفق أكثر من أغلب الدول النامية متوسطة الدخل على الخدمات الاجتماعية. والتحدي الفعلي “لتطوير مستويات المعيشة” في جنوب إفريقيا مرتبط بجودة تلك النفقات. ورغم ذلك، فإن الدستور التقدمي لجنوب إفريقيا وأطر العمل القانونية الدقيقة لا تقول أي شيء حيال مشاركة المواطنين في مرحلتي تنفيذ ومراجعة الميزانية. ولدعم جهود المواطنين للربط بين الموازنات المفتوحة وتطوير مستويات المعيشة في جنوب إفريقيا، يجب أن تركز الإصلاحات الحكومية على آليات إشراك المواطنين في مراحل تنفيذ ومراجعة عملية الموازنة.

وهناك نتيجة ثالثة مبكرة من خبرتنا في جنوب إفريقيا وهي أنه في حين أن الوصول المستهدف إلى معلومات الموازنة المحددة يمكن أن يساعد على تطوير مستويات الحياة، إلا أن “الخلطة السحرية” ما زالت متمثلة في المواطنين والمؤسسات التي تنظمهم وتقوم بتجميع الاهتمامات الخاصة بهم. والسبب في ذلك يتمثل فقط في أن تحالف العدالة الاجتماعية قد جعل الأشخاص العاديين ينجحون في الحفاظ على تحقيق ضغط متسق (على مدار 6 أعوام الآن) وفعال فيما يتعلق بالأمور الخاصة بالصرف الصحي في كيب تاون. في حين أن شراكة الموازنة الدولية ربما قامت بتوفير التحليل والدعم لأمانة تحالف العدالة الاجتماعية، فإن التحالف هو الجهة التي قامت بتدريب 60 ناشطًا مجتمعًا يقوم كل منهم بتدريب عدد كبير من السكان المحليين على التفاصيل العملية لموازنة الصرف الصحي للمدية وآليات توفير الخدمة. وهذا العدد المتنامي من السكان الذين يخضعون للتدريب سيتمكنون من مراقبة المتعاقدين ومديري المناطق الذين يقومون بتوفير الخدمات على المستوى المحلي والضغط عليهم عندما لا يتم توفير خدمات الصرف الصحي.

وبالإضافة إلى قدرتهم على تنظيم السكان المحللين وتجميع المشكلات الخاصة بهم، تلعب منظمات المجتمع المدني كذلك دورًا حيويًا في بناء الروابط الرأسية والأفقية اللازمة لتحقيق النجاح المطلق لتلك الحملات. ويمكن أن يتضح أن العلاقة الوليدة للمساواة في التعليم مع لجنة التمويل البرلماني الإقليمي والتحقيق الذي أطلقه تحالف العدالة الاجتماعية حول الصرف الصحي في كيب تاون من خلال لجنة حقوق الإنسان لها أهمية خطيرة على نجاح هذه الحملات.

وما زال الوقت مبكرًا للغاية في الأعمال التي نقوم بها في جنوب إفريقيا لكي نعلق على تداعيات نظرية التغيير الإجمالية الخاصة بنا. إلا أننا إذا كنا قادرين على إقناع حكومة جنوب إفريقيا بتوسيع نطاق نشر موازنة التقسيمات الإدارية وبيانات توفير الخدمة مع فتح مساحات رسمية للجهات غير الحكومية من أجل مراقبة تنفيذ الموازنة، يمكن أن يكون شركاؤنا في موضع قوي للغاية لتحسين جودة حياة المواطنين الأكثر فقرًا. وأيًا كانت النتيجة، سوف نتعرف على الكثير على مدار الأعوام الأربعة القادمة حول العلاقة بين الموازنات المفتوحة وتطوير مستويات المعيشة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *