التوعية بشأن الأموال العامة في البوسنة والهرسك: القوة في بقائها بسيطة

بقلم إمينا جليفا، مؤسسة CPI— Oct 28, 2015

You are viewing the Arabic translation of this post. View the English version here.

في عام 2009، أجرت Centar za zastupanje graðanskih interesa (مؤسسة CPI) مسحًا حول محو أمية الميزانية في البوسنة والهرسك. وكانت النتائج مثيرة للقلق: حيث أظهرت أن نسبة 95 بالمائة من المستطلعين لديهم معرفة قليلة أو معدومة حول كيفية إنفاق الحكومة للمال العام.

نظرًا لتعقيدات الميزانية في البلاد، فمن غير المستغرب أن يجد المواطنون صعوبة في البقاء على اطلاع بتلك الأمور. فهناك 14 ميزانية منفصلة للحكومة المركزية، كل منها يسيطر عليها برلمان مختلف ووزارة مالية مختلفة. يتم إنفاق إجمالي 4.72 مليار يورو (9.28 مليار مارك) من خلال هذه الميزانيات كل عام، ولكن نادرًا ما تجرى مناقشات حول المال العام من حيث المبلغ الإجمالي المتاح للدولة.

بالنسبة لمؤسسة CPI، التي تعمل على نشر بيانات الميزانية والتحليلات التي يمكن الوصول إليها من قبل المواطنين وذات صلة باحتياجاتهم، كان التصدي لانخفاض مستويات محو أمية الميزانية في البوسنة والهرسك تحديًا ملحًا. لقد كنا بحاجة إلى استحداث وسيلة لتركيز انتباه الناس على أهمية الميزانيات تكون بسيطة ويمكن الوصول إليها من قبل الأشخاص قليلي المعرفة بشأن المال العام.

إحصاء الإنفاق العام … علنًا

لجذب انتباه المواطنين، والتأكيد على أهمية الميزانيات، قررنا تركيب عداد رقمي يعرض مقدار المال العام الذي تنفقه الحكومة. يقوم العداد، الموضوع في شارع مزدحم في قلب العاصمة سراييفو، بإعطاء تحديث كل ثانية حول الإنفاق في جميع الميزانيات المركزية في البوسنة والهرسك.

CPI gives a second-by-second update of expenditure across all central budgets in Bosnia and Herzegovina.

تعطي مؤسسة CPI تحديثًا كل ثانية حول الإنفاق في جميع الميزانيات المركزية في البوسنة والهرسك. ولا يعرض العداد معلومات الميزانية في الوقت الحقيقي، ولكن بدلاً من ذلك، يعرض متوسط مجموع الإنفاق السنوي لكل ثانية من العام. وكان تأثيره رغم ذلك قويًا. ففي الوقت الذي يستغرقه المارة لاستكمال التسوق الخاصة بهم، يكون قد ظهر أن مئات الآلاف من اليورو قد أنفقت من خزائن الحكومة. وقد استغرب الكثيرون من حجم الإنفاق العام؛ وعندما أجرت مؤسسة “بلقان انسايت” الإعلامية حوارًا مع بائع متجول، أشار هذا البائع المتجول إلى العداد وصرخ “انظروا إلى هذا! إنهم ينفقون ما يقرب من مليون مارك [500 ألف يورو] في ساعة!”

تستخدم وسائل الإعلام البوسنية الآن العداد كخلفية لجميع تحقيقاتهم الإخبارية المتعلقة بالأموال العامة، وكثيرًا ما يظهر في الأخبار الوطنية أثناء ساعات المشاهدة القصوى. بشكل حاسم، يعمل العداد كتذكير مستمر لأهمية قضايا الأموال العامة ويساعد على وضع مؤسسات CPI كوسيط لمصدر للمعلومات حول الميزانيات.

تحقيق أقصى استفادة من العداد

لم يكن بدء هذا المشروع سهلاً. فقد استغرق منا أكثر من عام للحصول على أذونات التخطيط الحضري اللازمة لنا لتركيب العداد في الساحة العامة. توجب أيضًا أن تكون الشاشة نفسها مصممة خصيصًا من قبل الشركات الإلكترونية المحلية، كما يجب أن تتم معايرتها كل عام باستخدام البيانات المتاحة للجمهور من الحكومة والمؤسسات المالية الدولية.

في النهاية، آتت هذه الجهود أكلها. حيث يوفر العداد باستمرار الفرص بالنسبة لنا لإشراك الجمهور على نطاق أوسع في قضايا الميزانية. على سبيل المثال، في أبريل من هذا العام، أصدرنا بيانًا صحفيًا يقول أنه “منذ بداية العام، احتسب العداد بالفعل 3 مليارات [مارك]، فما المبلغ الذي استفدت منه أنت كمواطن؟” على نحو مماثل، في بداية كل عام، نصدر بيانًا صحفيًا مع صورة للعداد جنبًا إلى جنب مع تعليق على الإنفاق العام في البلاد خلال العام.

مدخل لتعلم المزيد عن الميزانيات

في حين أنه من المهم أن يفهم الشعب ما هي الموارد المتاحة للحكومة، لا يروي الإنفاق الكلي سوى جزء من قصة ميزانية البلاد. ولكن عن طريق الحفاظ على المعلومات على شاشة بسيطة وسهلة يمكن للجميع أن يفهمها، كان العداد بمثابة مدخل مثالي للأشخاص لمعرفة المزيد.

تعد مؤسسة CPI المنظمة الوحيدة في البوسنة والهرسك التي تقدم للجمهور وصولاً إلى المعلومات المتعلقة بالميزانية وخارج الميزانية على مختلف مستويات الحكومة. ويعد البحث والتحليل لدينا مرتبطين بحياة كل من يعيش في البلاد. وعن طريق جذب انتباه الناس واستخدام وسائل الإعلام بطرق استراتيجية، فقد أطلقنا العنان للمحادثات لتذهب إلى ما هو أبعد من الإنفاق البسيط. كما أننا أظهرنا لصناع القرار في الحكومة بأن المجتمع المدني والمواطنين يهتمون بالميزانيات وبسبل إنفاق المال العام.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *