أفكار عظيمة لخطط إجراءات الشراكة الحكومية المفتوحة: الموازنات المفتوحة

بقلم ديفيد روبينز، شراكة الموازنة الدولية— Mar 04, 2016

You are viewing the Arabic translation of this post. View the English version here.

إن الموازنة هي أفضل أداة قوية مفردة يمكن للحكومة استخدامها لتحسين معيشة المواطنين.فهي النقطة التي تفي فيها السياسة بالموارد العامة، حيث تعمل فيها القرارات بشأن زيادة المال العام وإنفاقه على تحويل الوعود والالتزامات إلى استثمارات حقيقية في البرامج والخدمات.لا يتمثل الأمر فقط في أن يكون للأشخاص الحق في معرفة كيفية إنفاق الحكومة للأموال، ولكنه يتضمن أيضًا تمكنهم من لعب دور أساسي في تحسين قرارات الموازنة والتنفيذ والمحاسبة فيما يتعلق بالموازنة.وبمعنى آخر، إذا كان هدفك هو الحكم المفتوح والفعّال، يجب أن تكون لدى الدول موازنات مفتوحة وقابلة للمحاسبة.

ومع ذلك، لا تكون الشفافية المالية وحدها كافية لتصبح الموازنات مفتوحة بصورة حقيقية، حيث يجب أيضًا أن توفر الحكومات فرصًا مجدية للمواطنين والمجتمع المدني للمشاركة في عمليات الموازنة والتأكد من وجود مؤسسات رقابية رسمية مستقلة وقوية.

لدينا الآن فرصة كبيرة لتعزيز الموازنة المفتوحة والحكومة المفتوحة.فبحلول عام 2016، ستقوم 51 دولة بصياغة خطط عمل وطنية (NAP) جديدة للشراكة الحكومية المفتوحة (OGP).وتعد هذه فرصة للدول الأخرى لتقديم التزامات صارمة وطموحة لزيادة الشفافية المالية ومشاركة العامة عبر دورة الموازنة، ونحن في شراكة الموازنة الدولية (IBP)، بالتعاون مع المبادرة العالمية للشفافية المالية، مستعدون لمساعدة الدول في صياغة الالتزامات التي ستحدث اختلافًا في معيشة المواطنين.

حالة الشفافية ومشاركة العامة في الموازنة الخاصة بدول الشراكة الحكومية المفتوحة (OGP)

أوضح التحليل الذي أجرته المبادرة العالمية للشفافية المالية (GIFT) الخاص بالتقارير الواحد والخمسين الأولى لآلية المراجعة المستقلة (IRM) التي تعمل على تقييم تقدم دول الشراكة الحكومية المفتوحة فيما يتعلق بالتزاماتها أن ثلث جميع الالتزامات تقريبًا متعلقة بالشفافية المالية، ذلك بالرغم من أن نسبة التزامات الشفافية المالية إلى الالتزامات الأخرى تختلف باختلاف الدولة.لقد حققت بالفعل العديد من الدول، مثل الفلبين وكرواتيا وغانا، الشفافية المالية والتزامات المشاركة التي أقرتها في خطط العمل الوطنية السابقة الخاصة بها.

لكن لا تزال توجد العديد من المجالات التي يجب أن تعمل الدول على تحسينها.أظهرت البيانات الموضحة من مسح الموازنة المفتوحة لعام 2015 (OBS) أن 30 دولة من أصل 48 من دول الشراكة الحكومية المفتوحة التي تم تقييمها في المسح توفر للعامة معلومات غير كافية حول الموازنة وحصلت على 58 من 100 في مؤشر الموازنة المفتوحة.بالإضافة إلى ذلك، فإن دول الشراكة الحكومية المفتوحة ليست بمنأى عن التقلبات الملحوظة في توفير المعلومات حول الموازنة للعامة، أي أن الحكومات غير متوافقة فيما يتعلق بالمعلومات التي تنشرها من دورة موازنة إلى أخرى.كما يتوصل مسح الموازنة المفتوحة إلى أن ستة من الدول الأعضاء في الشراكة الحكومية المفتوحة – ليبيريا ، ومالاوي، وبابوا غينيا الجديدة، وإسبانيا، وسريلانكا، وتونس – فشلت في نشر تقارير التدقيق الخاصة بها في الوقت المناسب، أو لم تقدمها مطلقًا.يعد نشر هذه التقارير عنصرًا رئيسيًا لأهلية الشراكة الحكومية المفتوحة.

انقر هنا لاستعراض البيانات الخاصة بمسح الموازنة المفتوحة لعام 2015 ومقارنتها
انقر هنا لاستعراض البيانات الخاصة بمسح الموازنة المفتوحة لعام 2015 ومقارنتها

عندما يتعلق الأمر بمشاركة العامة، نجد أن دول الشراكة الحكومية المفتوحة حصلت في المتوسط على 36 من 100، مما يعني أنها توفر فرص قليلة للمواطنين أو المجتمع المدني للمشاركة في عمليات الموازنة.ومع ذلك، توجد بعض الرموز الساطعة ضمن دول الشراكة الحكومية المفتوحة. حيث قد استخدمت كل من كوريا الجنوبية والفلبين أساليب مبتكرة لتوفير فرص للمواطنين للمشاركة في الموازنة.توفر كوريا الجنوبية موقعًا على الويب يمكن للمواطنين إرسال تقارير بشأن إساءة استخدام الموازنة وإهدار المال عليه، بينما أسست الفلبين برنامجًا يُسمى “الموازنات التشاركية الشعبية” يعمل على تجميع الملاحظات واسعة النطاق حول أولويات الموازنة على المستوى المحلي وتضمين ذلك في الموازنة القومية.

التوصيات

يجب على الدول الأعضاء في الشراكة الحكومية المفتوحة والتي لم تعد تفي بمعايير الأهلية الخاصة بالشفافية المالية الالتزام بنشر تقرير التدقيق الخاص بها.توفر تقارير التدقيق للعامة محاسبة سلطوية ومستقلة حول كيفية تجميع الحكومة للإيرادات وإنفاق الأموال العامة بما يتماشى مع الموازنة.يعد توفير هذه المعلومات للعامة والسلطة التشريعية خطوة مهمة لضمان إخضاعها للمحاسبة.

بالتطلع إلى خطط العمل الوطنية الجديدة التي ستتم صياغتها خلال النصف الأول من عام 2016، نجد عددًا من الالتزامات التي يجب على الدول أخذها بعين الاعتبار لتحقيق توافقها مع الشفافية ومشاركة العامة في الموازنة.

  1. يجب على الدول الأعضاء في الشراكة الحكومية المفتوحة الالتزام بنشر المزيد من المعلومات حول الموازنة وتحسين شمولية الوثائق التي تم نشرها بالفعل. من بين الدول التي تقوم بصياغة خطط العمل الوطنية الجديدة التي تم تضمينها أيضًا في مسح الموازنة المفتوحة لعام 2015، حصلت 24 دولة على ما يقل عن 60 من 100، مما يعني أنها توفر معلومات غير كافية للعامة حول الموازنة.وفي الغالب، يمكن أن تحسن هذه الدول من الشفافية لديها من خلال توفير المزيد من المعلومات حول تكوين الديون؛ وافتراضات الاقتصاد الكلي للحكومة لعام الموازنة؛ وبيانات الإنفاق لكل البرامج الحكومية؛ والبيانات غير المالية فيما يتعلق بأداء البرامج؛ وإنفاق الضرائب؛ والمعلومات التفصيلية حول الأنشطة التي لا تسجل في الموازنة مثل الأموال خارج الموازنة والأنشطة شبه المالية.تعتبر مثل هذه المعلومات مهمة لفهم فاعلية السياسات الحكومية وحالة الأموال العامة بشكل كامل. نحن نشجع دول الشراكة الحكومية المفتوحة بشكل أكبر على تحسين ممارسات الكشف عبر برامج أساسية مبتكرة على الإنترنت، مثل بوابات المعلومات حول الموازنة التي تأسست في عدد كبير من الدول، بالإضافة إلى الالتزام بمعايير البيانات المفتوحة.
  2. يجب أن تلتزم الدول الأعضاء في الشراكة الحكومية المفتوحة بإضفاء الطابع المؤسسي على المكاسب فيما يتعلق بالشفافية، وذلك بتضمين ممارسات الشفافية في القوانين والقواعد والإجراءات.يمكن أن يؤدي ذلك إلى تعزيز المكاسب فيما يتعلق بشفافية الموازنة، بما في ذلك نشر الوثائق التي لم يتم الكشف عنها من قبل أو تحسين شمولية وثائق الموازنة.سوف يعمل الحفاظ على هذه المكاسب على منع التراجع وضمان بقاء شفافية الموازنة الخاصة بالدول الأعضاء في الشراكة الحكومية المفتوحة في مسار إيجابي.
  3. يجب على الدول الأعضاء في الشراكة الحكومية المفتوحة توفير آليات وفرص للعامة للمشاركة في عمليات الموازنة. يجب أن تكون الدول الأعضاء في الشراكة الحكومية المفتوحة بمثابة طلائع الحكم الشامل والمبتكر، وتكون عملية الموازنة مليئة بالفرص لمشاركة العامة.  لقد أطلق عدد من دول الشراكة الحكومية المفتوحة نماذج شيقة لمشاركة العامة في الموازنة، مثل الموازنات القائمة على المشاركة وعمليات التدقيق الاجتماعي ومجالس الشعوب.بينما ستحتاج الدول الأخرى إلى تطوير آليات لملاءمة السياق المعين الخاص بها، يمكن أن توفر هذه الأمثلة نماذج قيمة.نحن نشجع الدول الأعضاء في الشراكة الحكومية المفتوحة على استخدام مبادئ مشاركة العامة المقدمة من المبادرة العالمية للشفافية المالية كدليل.

تمثل خطط العمل الوطنية فرصة للحكومات لتقديم التزامات صارمة لتحسين انفتاح الموازنة ، وتوجد العديد من الموارد وأشكال الدعم المتاحة لها.

نحن نشجع الدول الأعضاء في الشراكة الحكومية المفتوحة على الانضمام إلى مجموعة عمل الانفتاح المالي، حيث ستكون لديهم إمكانية الوصول إلى المساعدة التقنية والتعلم من نظير إلى نظير لفهم المعايير الدولية والممارسات الجيدة.

لقد كانت لدى شراكة الموازنة الدولية، بالإضافة إلى المبادرة العالمية للشفافية المالية ثروة من الموارد، ودراسات الحالة، والأدلة المتوفرة للحكومات، ونحن مستعدون لتقديم المساعدة والتوجيه والنصيحة في صياغة الالتزامات فيما يتعلق بشفافية الموازنة ومشاركة العامة.يمكن للحكومات أو المجتمعات المدنية المهتمة بذلك التواصل معنا هنا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.