عمليات التدقيق الاجتماعي في جنوب أفريقيا:هل يمكنها إنجاز اللازم؟

بقلم ألبرت فان زيل، شراكة الموازنة الدولية— Mar 07, 2016

You are viewing the Arabic translation of this post. View the English version here.

في الأسبوع الماضي، كنت محظوظًا بما فيه الكفاية للمشاركة في لقاء مع بعض كبار خبراء التدقيق الاجتماعي في جنوب أفريقيا، الذين تجمعوا لمقارنة الملاحظات ومناقشة بعض الدروس المستفادة من ثماني عمليات تدقيق مختلفة قامت بها منظمات المجتمع المدني (CSO) المحلية.وكان الاجتماع جزءًا من زيارة إلى جنوب افريقيا من المجلس العالمي لمؤسسات المجتمع المفتوح.وقد عقد الاجتماع في كهايليتشا، على مشارف كيب تاون، وموقع أول عمليات التدقيق الاجتماعي القليلة التي أجريت في جنوب أفريقيا، وقد نظم الاجتماع ائتلاف العدالة الاجتماعية (SJC) ومنظمة نديفونا أوكواذي (NU).

كان أحد موضوعات النقاش الهامة كيفية مقارنة عمليات التدقيق الاجتماعي بنجاح المزيد من الحملات والضربات القوية الأخرى التي يبدو أنها تحصل على تنازلات من حكومة جنوب أفريقيا بشكل أكثر سهولة.وقد دفعت الحركة البعض في الاجتماع ليتساءلوا عما إذا كان هذا النوع من الحملات التي تنبثق عن عمليات التدقيق الاجتماعي تسمح للحكومة بالإفلات من ورطتها، وذلك من خلال حصر مطالبها في سياسات الحكومة وعمليات الموازنة بدلاً من فرض التغيير ببساطة من خلال التعبئة الجماهيرية والإضرابات، وتكتيكات أكثر قوة أخرى.ناقشنا أيضًا فوائد وقيود هذا النوع من المصداقية التي يضفيها التدقيق على الحملات، وتعقيدات وضع جدول أعمال للتدقيق الاجتماعي.

هل تتساهل عمليات التدقيق الاجتماعي مع الحكومة؟

لمعرفة المزيد حول عمليات التدقيق الاجتماعي في جنوب إفريقيا، قم بتنزيل الدليل الخاص بنا حول أنشطة المجتمع المحلي ومنظمات المجتمع المدني (CSOs)

لمعرفة المزيد حول عمليات التدقيق الاجتماعي في جنوب إفريقيا،, قم بتنزيل الدليل الخاص بنا حول أنشطة المجتمع المحلي ومنظمات المجتمع المدني (CSOs)

على النقيض من الحملات التي تكون أكثر هجومية بطبيعتها، فإن عمليات الدقيق الاجتماعي تستثمر بشكل كبير في اكتشاف ـ وتوضيح ـ سياسة الموازنة الحكومية وعملياتها.إنها غالبًا ما تبدأ بفحص الوثائق الرسمية لفهم التزامات تقديم الخدمة التي حددتها الحكومة ومعرفة كيف يمكن أن تبدو المقترحات البديلة العملية.هذا لا يعني أن عمليات التدقيق الاجتماعي لا يمكنها أن تشكل جزءًا من الحملات الأكبر التي تستخدم مجموعة من الأساليب للضغط على الحكومة لتستجيب.ولكن تترسخ هذه المشاركة بقوة في الوقائع والحسابات التي تصدرها الحكومة بنفسها في وثائق رسمية.

لا شيء من هذا يجعل عمليات التدقيق الاجتماعي “تتساهل” مع الحكومة، حيث يعد ذلك مجرد نمطًا مختلفًا لجذب انتباه الحكومة للاهتمام بقضية ما ذات أهمية.ورأى معظم المشاركون أن عمليات التدقيق الاجتماعي تمثل نمطًا للدعم يستحق الحفاظ عليه.وقد أشاروا إلى قوة مبادئ التدقيق الاجتماعي، مثل الملكية المجتمعية بالإضافة إلى استخدام الأدلة والالتزامات الرسمية للتواصل مع الحكومة.نظرًا لأن مبدأ الدعم هذا يعتمد على فهم الموازنات والسياسات، يمكن فعليًا لعمليات التدقيق الاجتماعي، في بعض الحالات، أن تصبح أكثر صرامةً مع الحكومة، وبالتأكيد يجب أن يكون من الصعب تجاهلها.

هل تعد المصداقية أمرًا مهمًا؟

بالرغم من اعتماد عمليات التدقيق الاجتماعي بقوة على الأدلة، إلا أنه لا أحد يمنحها التقدير الذي تستحقه.لقد اختارت قطاعات من حكومة جنوب إفريقيا التشكيك في صحة نتائج التدقيق والاعتراض على دقة تجميع البيانات وتحليلها.لقد استجابت منظمات المجتمع المدني في بعض الأحيان من خلال تقييد هذه الجوانب الخاصة بعمليات التدقيق الاجتماعي الخاصة بها.في حالات أخرى، مثلما في حالة التدقيق المتعلق بالصرف الصحي في المدارس والذي أجرته حركة المساواة في التعليم، لقد عيّنت منظمات المجتمع المدني مراقبين مستقلين على قدرٍ عالٍ من الكفاءة لضمان دقة العملية.

ومع ذلك، كما أشار أحد المشاركون، “الشرعية لا تضمن المحاسبة.”وفي النهاية، لا تتأثر هذه التحديات الحكومية كثيرًا بالاهتمام بالدقة العلمية، بل تتعلق بدرجة أكبر بالتهرب من التساؤلات الصارمة بشأن مدى إتقان المسؤولين لأعمالهم.قد يجعل المراقبون والأساليب المحكمة تجاهل نتائج عمليات التدقيق الاجتماعي أكثر صعوبة بالنسبة للحكومة، ولكنهم لا يضمنون المحاسبة.ولذا فإن منظمات المجتمع المدني تحتاج إلى استخدام أساليب أخرى، مثل عمل تغطية إعلامية وحشد الدعم الشعبي.

من الذي يضع جدول الأعمال للتدقيق الاجتماعي؟

إن الأسئلة بشأن من الذي يحدد القضية التي سيتم التركيز عليها هي أسئلة حاسمة، ذلك لأن الملكية المجتمعية تعتبر جزءًا أساسيًا من التدقيق الاجتماعي.وفي الوقت ذاته، يكون لدى عمليات التدقيق الاجتماعي قدرًا كبيرًا من المعلومات والمعارف، ولذا فإن التركيز على قضية واحدة غالبًا ما يجعلها أكثر فاعلية.في عمليات التدقيق الاجتماعي القليلة الأولى التي تم إجراؤها في جنوب إفريقيا، قامت المنظمات القائمة على العضوية، مثل ائتلاف العدالة الاجتماعية وحركة المساواة في التعليم، باستخدام عمليات التدقيق الاجتماعي كجزء من الحملات المستمرة التي تم بالفعل وضع جدول الأعمال الخاص بها.وجعل ذلك تحديد القضية والحصول على التزامات المجتمعات المعنية أمرًا سهلاً.

لقد لجأت عمليات التدقيق الاجتماعي الأكثر حداثة، مثل تلك التي أجرتها ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻧﺪﻳﻔﻮﻧﺎ. أوﻛﻮازي، منظمة خارجية لمساعدة المجتمع في التدقيق الاجتماعي.وجعل هذا من التعامل مع مسألة جدول الأعمال أمرًا أكثر صعوبة.تدرك المنظمات التنظيمية أن التركيز على قضية واحدة يعمل على زيادة تأثير التدقيق الاجتماعي، ولكن تواجه المجتمعات عددًا لا يحصى من مشكلات تقديم الخدمة وأصحاب المصالح، مما يجعل الموافقة على قضية واحدة أمرًا صعبًا.

يطرح ذلك أسئلة مهمة حول الطريقة التي يمكن من خلالها تكرار عمليات التدقيق الاجتماعي في جميع مناطق جنوب إفريقيا.يبدو الوضع الذي تساعد فيه المنظمات الخارجية المجتمعات لإجراء عمليات التدقيق الاجتماعي ضروريًا تقريبًا بالنسبة لها لتصبح أكثر انتشارًا.  ولكن هل يمكن إجراء عمليات التدقيق الاجتماعي الفعّالة فقط كجزء من الحملات ذات جداول الأعمال المطورة جيدًا؟أو هل يمكن تكييفها لمساعدة الحملات الجديدة على تحسين جداول الأعمال الخاصة بها؟

“كيف يمكننا أن نُحدث ثورة تدقيق اجتماعي؟

لقد قام أحد المشاركون في ورشة العمل بطرح هذا السؤال.لقد انتشرت حماسة عمليات التدقيق الاجتماعي بسرعة في المجتمع المدني بجنوب إفريقيا، وفي الحكومة والمجتمع المانح أيضًا.وقد أدى هذا إلى وجود العديد من الطلبات بشأن التدريب على التدقيق الاجتماعي.ولكن، كما حذر العديد من المشاركين، لا تعتبر عمليات التدقيق الاجتماعي عصا سحرية لحل جميع مشكلات تقديم الخدمات بجنوب إفريقيا وهي لا تناسب مبدأ صلاحية الأمر الواحد لجميع الحالات.أينما تحدث مشكلة في تقديم الخدمة بسبب عدم كفاية الموازنة بدلاً من سوء التنفيذ، على سبيل المثال، قد لا يكون التدقيق الاجتماعي الطريقة الفضلى للمتابعة.

لقد قام كل من ائتلاف العدالة الاجتماعية، ومنظمة ﻧﺪﻳﻔﻮﻧﺎ أوﻛﻮازي، وبلانأكت، وحركة المساواة في التعليم بمهمة رائعة لتعزيز الممارسة في جنوب إفريقيا، وذلك باختيار النمو الثابت البطيء في عدد عمليات التدقيق والمنظمات التي تقوم بإجرائها عبر تشجيع الأفكار من مصادر مختلفة.وقد قاموا أيضًا بإنشاء دليل للتدقيق الاجتماعي وتكوين شبكة تدقيق اجتماعي لدعم مثل هذه المبادرات الجديدة.تخطط الآن هذه الشبكة لتنسيق الكم المتنامِ لذوي الخبرة من ممارسي التدقيق الاجتماعي لضمان وصول المدققين الجدد لمهارة ذوي الخبرة القدامى في المجال.

تعد عمليات التدقيق الاجتماعي أداة قوية.ولكن تحديد كيفية ووقت استخدامها، وفهم المبادئ الكامنة وراءها، هما المفتاح لفعاليتها.على الرغم من أنها قد لا تكون بمثابة الحل الأسرع دائمًا للضغط على الحكومة لتستجيب، إلا أن نوع التغييرات التي تكافح لتحقيقها قد تكون جذرية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.