كشف الأخطاء باستخدام قانون الحق في المعرفة: عمل مع منصة الحرية الإعلام في نيبال

بقلم راين فلين، شراكة الموازنة الدولية— Apr 19, 2017

You are viewing the Arabic translation of this post. View the English version here.

عندما تأسست Freedom Forum(منصة الحرية) في نيبال، قررت استخدام قوانين الحق في المعرفة الخاصة بالدولة (RTI) للتحقيق في الصناديق الخاصة المحددة للبرلمانيين، وقاموا بكشف مجموعة واسعة من المشروعات المهدرة. يتم إنفاق المال المخصص لمشروعات البنية التحتية والتنمية على الآلات الموسيقية والأديرة ومباني البلديات؛ ويتم إهمال النظم؛ وتخصيص صناديق التمويل لأحزاب مأجورة.

وهذا الإنفاق غير الواضح يتم عبر صناديق التمويل الخاصة بتنمية الدوائر الانتخابية في نيبال (CDFs)، آليات لتخصيص الأموال من الخزائن القومية للبرلمانيين ليتم إنفاقها في الدوائر الانتخابية المحلية الخاصة بهم.  باستخدام قانون الحق في المعرفة الخاص بدولة نيبال للتحقيق في CDFs، تكبدت منظمة Freedom Forum (منصة الحرية) بعناء تتبع كيف تم إنفاق الأموال والمشروعات التي كان ينبغي إدارتها. ثم عملوا مع صحف التحقيق لتجميع سلسلة من كشف الحقائق تكشف سوء استخدام المال العام.

المشكلة مع صناديق تمويل تنمية الدوائر الانتخابية

دائمًا يجادل مؤيدو  CDFs بأن الصناديق تذهب مباشرةً للمجتمعات المحلية، وأن البرلمانيين الأقرب لدوائرهم الانتخابية هم الأفضل لتحديد احتياجات المجتمع. ولكن، كما أشار ألبرت فان زيل  في شراكة الموازنة الدولية، أنهم يعانون من العديد من المشكلات النظامية. مع ميلهم للفساد والتلاعب السياسي، يمكن أن تقوض  CDFs المساءلة بطرق مختلفة، ليس أقل من خرق الفصل بين السلطات بين الدور التنفيذي في تنفيذ قرارات الموازنة والدور التشريعي في الإشراف عليها.

ولم تخرج هذه المشكلات من اهتمام الشعب النيبالي. “بشكل أساسي جزء كبير من الموارد العامة [يتم] تخصيصه لصناع القرار، لجذب انتباه الشعب. ولذلك تم طلب جمع الأدلة على كيفية إنفاق الأموال، وإذا ما تم الالتزام بالمعايير الموضوعة لإدارة الصناديق المالية وإذا ما وصل المال العام للمستفيدين النهائيين،” يقول تاراناث دال، الرئيس التنفيذي لمنصة الحرية Freedom Forum. وأضاف أن هناك الكثير من النقد الشعبي لتخصيص أموالاً للبرلمانيين الذين ينبغي أن يكون دورهم هو صنع القانون. قررت منظمة Freedom Forum (منصة الحرية) أن تقوم بالتحقيق.

استخدام قانون الحق في المعرفة

هناك نوعان من CDFs في نيبال. تم منح مخصصات عامة قليلة إلى جميع أعضاء البرلمان في الدولة ويبلغ عددهم 601 (MPs)، ومبالغ مالية أكبر مخصصة للبنية التحتية، يتم منحها إلى مجموعة فرعية من أعضاء البرلمان. يتم إنفاق مجموع 3.3 بليون روبية نيبالية (أكثر من 30 مليون دولارًا أمريكيًا) من خلال CDFs والعديد من أعضاء البرلمان يدعون   لتوجيه مبالغ أكبر من خلال النظام. يتم حكم كل نوع من CDF من خلال مجموعة من القواعد المختلفة عن كيفية إنفاق الأموال، وأي المنظمات التي يمكنها تنفيذ المشروعات وما هي أنواع آليات المشاركة التي ينبغي تبنيها.

مع تعقيد إدارة CDF، احتاجت منظمة Freedom Forum (منصة الحرية) إلى تجميع مجموعة من الوثائق الخاصة بالموازنة والسياسية لمعرفة إذا كان يتم الالتزام بالنظم أم لا.

تحقيق نيبال الرقم 24 في فهرس الموازنة المفتوحة لعام 2015  يضعها بين الدول الأقل شفافية في جنوب آسيا. لقد شهدت انحدارًا عنيفًا من الرقم 44 في عام 2012 بعد فشل الحكومة في نشر مقترح الموازنة للسلطة التنفيذية. ومع ذلك سبقت الدولة في تبني قانون الحق في المعرفة (RTI)، عندما تم التعرف عليه أول مرة في دستور عام 1990 ثم رسميًا في القوانين المفعلة RTI في عام 2007.

بدأت Freedom Forum (منصة الحرية) في مشروع استخدام RTI للتحقيق في CDFs عبر جميع مقاطعات نيبال التي يبلغ عددها 75. طالبوا بمجموعة معلومات كاملة: وثائق عن كيفية صنع قرارات التمويل، وانهيار التمويل وتفاصيل البرامج وإذا تم الالتزام بتوصيات المجلس أم لا، وتقارير التقدم. بعد عناء طلب المعلومات ذهابًا وإيابًا، والرفض وتقديم الشكاوى الرسمية واستئناف القرارات التي اتخذت ضدهم، تمكنوا من استخلاص المعلومات اللازمة حول 68 مقاطعة من إجمالي 75.

“لم نجد أن اختيار المشروع والإنفاق العام يتفق مع البنود القانونية،” كريشنا سابكوتا، مستشار سياسي لمنظمة Freedom Forum، قالت أنه “لا يتم توجيه الأموال نحو تحقيق الأهداف المخصصة لها ولكن يتم إنفاقها لاسترضاء كوادر الأحزاب والمتعاطفين معها بدلاً من [ال] شعب عمومًا.”

قامت Freedom Forum (منصة الحرية) بكشف عدد من المشروعات الصغيرة التي ليست لها علاقة بالتنمية أو تحسين الفقر. تم إنفاق الأموال في المجتمعات الفقيرة على الآلات والفرق الموسيقية، وإنفاق الأموال الخاصة بتحسين البنية التحتية على الأديرة. تم إنفاق بلايين الروبيات على المشروعات الصغيرة التي لم تفي بالمتطلبات التنظيمية.

العمل مع الإعلام

Credit: Freedom Forum

تعمل Freedom Forum (منصة الحرية) على تدريب الصحفيين على استخدام RTI لكشف الحقائق. بينما أظهر العديد اهتمامهم، فهم يحتاجون دائمًا إلى المساعدة في إدارة العمليات الفنية والصعبة الخاصة باستقصاء المعلومات من الحكومة وجمع الأحداث مع بعضها البعض. لم يسفر التدريب عن تطور ملحوظ في الأخبار الإعلامية التي استقطبت طلبات  RTI، ولكنه عمق العلاقات مع الصحفيين. ووصلت Freedom Forum إلى استنتاج أن أفضل استراتيجية لبناء أخبار إعلامية من طلبات RTI هي أن تلعب دورًا وسيطًا؛ فتقوم بمعالجة طلبات RTI والتحليلات، ثم تعمل مع المنظمات الإعلامية للحصول على الخبر.

وأثبتت الاستراتيجية فعاليتها. بمجرد أن قامت  Freedom Forum بتحديد مدى سوء إدارة CDFs، تعاونت مع مجموعة من أعلى المنافذ الإعلامية في نيبال على الأخبار. Himal Media، مجلة شعبية أسبوعية في نيبال، طالبت رسميًا باستخدام الأدلة التي تم جمعها من خلال  RTI على عدة أخبار تحقيقية. استخدمت كل من Kantipur، صحيفة رائدة في نيبال، وRepublica ،National Daily النتائج لنشر الأخبار الصادمة.

تستخدم Freedom Forum الآن طلبات RTI للتعاون مع الإعلام النيبالي في عدد من القصص الأخرى. يشتمل ذلك على تحقيقات لمدة تسعة أشهر داخل شركة بترول تابعة للدولة، وتهرب ضريبي من رجال الأعمال يصل إلى مبالغ بالبلايين في الدخل المفقود وفساد على مستوى المقاطعة. وقد يكون العمل شاقًا، ولكن أثبت النموذج فعالية كبيرة في إلقاء الضوء على سوء إدارة صناديق التمويل الخاصة بالتنمية في نيبال.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.