أهمية الضرائب في تحويل المصائر

بقلم جين روس، مستشار مستقل— Jun 29, 2017

You are viewing the Arabic translation of this post. View the English version here.

منذ أن تأسست شراكة الموازنة الدولية  (IBP) عام 1997، قامت منظمات المجتمع المدني (CSOs) بعمل تقدم في فتح الموازنات وعمليات الموازنة. ولكن قدرتها على استخدام الموازنات كأداة لتحويل المصائر كانت مقيدة بنموذج تقليدي حيث حجم الموازنة ثابت وعندما تحدث كارثة، تكون الاستجابة الافتراضية هي استقطاع النفقات بدلاً من زيادة الدخول اللازمة لدعم الخدمات الأساسية.

[صورة] لب الموضوع هو أن الضرائب توفر الموارد التي تحتاجها الحكومة لتلبية احتياجات المواطنين. و، عبر معظم العالم النامي، يظل جمع الضرائب تحت المستوى المطلوب لدعم الخدمات الأساسية وتعزيز التنمية. وبينما تم تعزيز عمل الموازنة الخاص بالمجتمع المدني ، إلا أن النشطاء يجدون العقبات في نقص الموارد العامة و يضطرون إلى الدفاع عن المكاسب الصعبة خلال أوقات الأزمات المالية. من خلال ربط جانبي الموازنة — النفقات والدخول عمل الضرائب يمكنه تحويل الجدال حول الخدمات العامة مما هو ممكن ضمن الموارد الحالية إلى ما هو مطلوب لمواجهة الفقر وعدم المساواة. وقد يؤدي العمل على قضايا الضرائب والإيرادات الأخرى إلى توسيع نطاق التحالفات عبر المجال المالي والشفافية العامة والمساءلة، مما يؤدي إلى وجود صوت جماعي وقوة أكبر.

ومقابل هذه الخلفية، قامت IBP  بعمل مسح لسياسة الضرائب والقوة الداعمة، وخاصةً في الدول النامية، لتقييم إمكانية تعزيز قدرة المجتمع المدني للمشاركة في المجهودات الرامية لعمل أنظمة ضرائب قوية وعادلة على مستوى الدولة. من خلال الإجماع رأى أصحاب المصالح الذين يتراوحون من المتبرعين إلى شركاء المجتمع المدني والباحثين دورًا هامًا لشراكة الموازنة الدولية  IBP. بالإضافة إلى الشراكة القوية الخاصة بنا عبر دول العالم النامي والقدرة على المشاركة في كل من مناقشات السياسة الفنية عالية المستوى وقوة المجتمع المدني، فإن IBP قادرة على وضع الضرائب في تسلسل مالي منصف يعمل على نشر هدف تحقيق عادل للموارد العامة.

وبينما رأى أصحاب المصلحة دور IBP الهام والواضح، فقد أكدوا أيضًا على حجم التحدي. وبالرغم من مشاركة العديد من شركاء IBP في العمل المتعلق بالدخل، إلا أن معظم الشركاء يركزون مجهوداتهم على الشفافية والنفقات العامة. وعمل المجتمع المدني فيما يخص الضرائب في الدول النامية أقل تركيزًا على “الأساسيات” الخاصة بأنظمة الضرائب في الدولة وأكثر تركيزًا على المعايير العالمية لهذه القضايا مثل التهرب الضريبي والتدفقات غير المشروعة، أو على مظاهر معينة من السياسة الضريبية، مثل الموارد الطبيعية أو الحوافز الضريبية. وينظر إلى خبرة IBP في تحسين هيكل الموازنات، وإتاحة المعلومات عن نقاشات الموازنات، والفرص للمشاركة العامة في هذه المناقشات على أنها مكمل طبيعي للعمل على إطار العمل العام للنظم الضريبية على مستوى الدولة.

بالنظر إلى سياق هذا العمل، تلوح رياح التغيير في الأفق. صعدت الضرائب ودورها في استدامة وتخفيف عدم المساواة إلى مقدمة نقاشات السياسة العالمية وقفزت إلى الصفحات الأولى من الصحف عبر العالم. اتفاقية باريس للمناخ و أهداف التنمية المستدامة تؤكد كل منهما على حشد الموارد المحلية لتوليد الإيرادات اللازمة لتحقيق أهداف السياسة الهجومية. ألقت العروض العالمية، مثل Panama Papers  — مع العمل الشاق لأصحاب الحملات مثلTax Justice Network, Oxfam، و Christian Aid — الضوء على دور الملاجئ الضريبية والتهرب الضريبي والتدفقات غير المشروعة في تحول الثروات (غالبًا تنشأ من استغلال الموارد الطبيعية) من اقتصاد الدول النامية. ولكن، بالرغم من الاهتمام مؤخرًا، تظل هناك فجوة بين مستوى المشاركة في نقاشات السياسة العالمية ومستوى مشاركة المجتمع المدني الهادفة في نقاشات الدخول في معظم الدول في العالم.

ومساهمةً في هذه الفجوة، يعمل الغموض حول الضرائب على تثبيط مشاركة المجتمع المدني وإلى الحد الذي يتم فيه إجراء النقاشات الضريبية بين العامة، ويهيمن عليها مصالح النخبة ذات الخبرات المتطورة. وأيضًا، على المجتمع المدني المكافحة للحصول على مقعد في طاولة النقاشات التي تخص تأثير الموازنة على الصحة والصرف الصحي والاحتياجات الأساسية الأخرى. وطالما كانت النقاشات الضريبية أقل انفتاحًا وأكثر تسييسًا و انقسامًا من السياسات الأخرى التي تخص الشفافية أو النفقات المناصرة للفقراء، وخاصةً عندما تنشأ الصراعات بين المصلحة العامة والمعارضة. ولذلك المشاركة في العمل الضريبي يختبر قدرة الشركاء على التفكير السياسي وقد يتطلب إيجاد حلفاء جدد وتطوير استراتيجيات جديدة للنجاح.

تحديات العمل في الأوقات الصعبة

قد يبدو من غير المتوقع الخوض في تحدي عمل جديد في وقت تنجرف فيه مشاركة المجتمع المدني في أماكن عديدة بالعالم. وفي الواقع، أظهرت الأبحاث أن العديد من المكاسب الهامة فيما يخص عمل الموازنة تأتي خلال وقت الأزمات. وتقترح الدلائل الحديثة أن زيادة الشفافية والمساءلة لأنظمة الضرائب يمكنها توسيع نطاق الحوار المجتمعي حول الإدارة مما يؤدي إلى الإصلاح، وأن مشاركة المجتمع المدني يمكنها أن تلعب دورًا هامًا في إنشاء رابطة بين حشد الموارد المحلية والمزيد من المساءلة.

تاريخيًا، ركزت النقاشات حول الإصلاح الضريبي وفرض الضرائب على التأكد من وجود أموال لدعم الوظائف الأساسية للحكومة وإنشاء سياق للازدهار الاقتصادي. بينما تظل الحاجة إلى “مزيد من الإيرادات، وإنفاق أفضل” أساسية للبشر والتنمية الاقتصادية في العالم النامي، والآثار الهامة لهيكلة أنظمة الضرائب المحلية على الإدارة والعلاقة بين الحكومات ومواطنيها.

الاتصال بين جانبي الموازنة مهم أيضًا لوجود ديمقراطية صحية. يقترح البحث تقديم الضرائب “تقسيم إداري” عندما تقدم الحكومات شفافية ومساءلة أكثر فيما يخص فرض الضرائب وتطبيقها. فرض الضرائب أيضًا يغرس شعورًا بالملكية بين المواطنين الذين يمكنهم تلبية طلبات الحكومات. ولكن، “هذه الدورة الفعالة” ليست حتمية. سياسات الضرائب المنصفة والمدارة جيدًا، والإيرادات التي تم إنفاقها لعمل روابط عامة جيدة وقوية بين الحكومات والمواطنين. وتلك التي تمتلئ بالتفضيلات والاعتماد على آليات جمع تعسفية أو قسرية والتي تضعف الثقة في الإدارة.

أعمال الضرائب الخاصة بالمجتمع المدني تلعب دورًا هامًا في ضمان تعزيز أنظمة الضرائب للمساءلة وتؤدي إلى تفهم أكبر لدور الحكومة وأهمية الإدارة الفعالة. تؤسس أجندة الضرائب الخاصة بالمجتمع المدني القدرات الأساسية التي شحذتها شراكة الموازنة الدولية IBP وشركاؤها خلال العقدين الأخيرين. يمكن لمجموعات الموازنة زيادة الوعي العام من خلال ترجمة مفاهيم الضرائب المعقدة وتوضيح الروابط بين الدخول والخدمات التي تقدمها. ويمكن لجهود الدعوة الجماعية أن تستفيد من زيادة وعي الجمهور بالمساعدة على تكافؤ الفرص وتعزيز صوت الجمهور في المناقشات السياسية التي كانت في السابق حصرية لصالح النخب. ويمكن للمجتمع المدني المعبأ أن يلعب دورًا هامًا في القضاء على الفساد وضمان فعالية الخدمات، وإنشاء حلقة مرجعية لتعزيز الدعم لمستويات أعلى من الخدمات الضريبية المحسنة مع القوانين الحالية للضرائب.


المزيد من القراءة

هذا المنشور من “هكذا يدخل الضوء”: صنع التغيير في البيئات المغلقة سياسيًامجموعة مقالات تختبر الأدلة لكيفية عمل مساءلة مالية في بيئة سياسية حازمة. المجموعة مرفقة بالتقرير السنوي لشراكة الموازنة الدولية IBP لعام 2016.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.