مسح الموازنة المفتوحة 2019 :
الجزائر‎

عرض هذه الصفحة في:
Contents
الشفافية:
2
/100
(درجة مؤشر الموازنة المفتوحة)
مشاركة الجمهور:
0
/100
الرقابة على الموازنة:
35
/100

قرارات الحكومة الخاصة بالموزانة - ما هي الضرائب التي يتعين فرضها والخدمات التي يتعين توافرها وحجم الديون التي يتعين عليها تكبدها - مما يؤثر على مدى المساواة في المجتمع ورفاهية شعبه بما في ذلك ما إذا كانت الفئات الأكثر حرمانًا سوف تتاح لها فرص حقيقية لعيش حياة أفضل. ويعد من الضروري إعلام الحكومات الجمهور وإشراكهم في هذه القرارات الحيوية التي تؤثر على حياتهم.

يعد مسح الموازنة المفتوحة هو الأداة البحثية الوحيدة في العالم المستقلة والمقارنة والقائمة على الحقائق والتي تستخدم المعايير المقبولة دوليًا في تقييم:

  • الشفافية: وصول الجمهور إلى معلومات حول موازنة الحكومة المركزیة
  • المشاركة:  الفرص الرسمیة المتاحة للجمهور للمشاركة في عملیة الموازنة الوطنیة
  • الرقابة: ودور مؤسسات الرقابة على الموازنة كالسلطة التشريعية والتدقيق في عملية الموازنة. 

يساعد المسح المجتمع المدني المحلي على تقييم حكومته والتشاور معها بشأن
الإبلاغ وكيفية استخدام الأموال العامة. يغطي الإصدار السابع من مسح الموازنة المفتوحة 117دولة.

الشفافية

يقيس هذا الجزء من مسح الموازنة المفتوحة إمكانية وصول الجمهور إلى المعلومات المتعلقة بكيفية قيام الحكومة المركزية بزيادة الموارد العامة وإنفاقها ويتم تقييم مدى توفر ثماني وثائق أساسية للموازنة على الإنترنت، وتوقيتها وشموليتها باستخدام ١٠٩ مؤشرات ذات وزن مماثل بحيث تحصل كل دولة على مقياس من ٠ إلى ١٠٠ . وتشير درجة الشفافية 61 أو أكثر إلى أن الدولة من المرجح أن تنشر ما يكفي من المواد لدعم النقاش العام حول الموازنة.

الجزائر لديها درجة شفافية 2 (من 100)

مقارنة درجة الشفافية الجزائر مع الدول الأخرى

المعدل العالمي
45
الأردن‎
61
مِصر
43
المغرب
43
تونس
35
المملكة العربية السعودية
18
االعراق
9
لبنان‎
6
الجزائر‎
2
السودان
2
قطر‎
1
االيمن
0
0
غير كافي
61
كافي
100

ترتيب الجزائر: 112 من 117 دولة

0
100

كيف تغيرت درجة الشفافية في الجزائر بمرور الوقت؟

1
2010
13
2012
19
2015
3
2017
2
2019
0
غير كافي
61
كافي
100

توفر وثائق الموازنة للجمهور

متاح للجمهور
تم نشره في توقيت متأخر أو لم يتم نشره عبر الإنترنت أو تم إنتاجه للأغراض الداخلية فقط
لم يتم إنتاجه
تمرير
الوثيقة 2010 2012 2015 2017 2019
البيان التمهيدي للموازنة
مقترح الموازنة للسلطة التنفيذية
الموازنة المقررة
موازنة المواطنين
التقارير السنوية
المراجعة نصف السنوية
تقرير نهاية السنة
تقرير التدقيق

ما مدى شمولية محتوى وثائق الموازنة التي اتاحها الجزائر للجمهور؟

61-100 / 100
41-60 / 100
1-40 / 100
تمرير
وثيقة الموازنة الرئيسية الغرض من المستند ومحتوياته السنة المالية التي تم تقييمها درجة محتوى المستند
البيان التمهيدي للموازنة كشف المعلمات الواسعة للسياسات المالية قبل طرح مقترح الموازنة للسلطة التنفيذية وتحديد التوقعات الاقتصادية للحكومة والإيرادات المتوقعة والنفقات والديون. لم يتم إنتاجها
مقترح الموازنة للسلطة التنفيذية المقدم من قبل السلطة التنفيذية إلى السلطة التشريعية حتى تتم الموافقة عليه وهو يوضح بالتفاصيل مصادر الإيرادات والتخصيصات التي يتم عملها لكل الوزارات والتغييرات المقترحة في السياسة وكذلك المعلومات الأخرى الضرورية لفهم الموقف المالي للدولة. تم نشرها للاستخدام الداخلي
الموازنة المقررة الموازنة التي تم اعتمادها من السلطة التشريعية. 39
موازنة المواطنين إصدار مبسط وأقل فنيةً لمقترح الموازنة للسلطة التنفيذية أو الموازنة المقررة التابعين للحكومة مصمم خصيصًا لنقل المعلومات الرئيسية إلى الجمهور. لم يتم إنتاجها
التقارير السنوية تشتمل على معلومات حول الإيرادات الفعلية التي يتم تجميعها والنفقات الفعلية التي يتم صرفها والديون المستدانة على المستويات المختلفة؛ والتي يتم إصدارها كل ثلاثة أشهر أو كل شهر. 2017 & 2018 تم نشرها للاستخدام الداخلي
المراجعة نصف السنوية تحديث شامل بشأن تنفيذ الموازنة، حتى منتصف السنة المالية بما في ذلك مراجعة الافتراضات الاقتصادية وتوقعات نتائج الموازنة. تم نشرها للاستخدام الداخلي
تقرير نهاية السنة يعرض موقف حسابات الحكومة في نهاية السنة المالية ويحتوي على تقييم للتقدم المحرز في إنجاز أهداف سياسة الموازنة. لم يتم إنتاجها
تقرير التدقيق صادر عن جهاز الرقابة العليا، تعمل هذه الوثيقة على فحص سلامة واكتمال حسابات نهاية العام للحكومة. تم نشرها للاستخدام الداخلي

درجة شفافية الجزائر (2) لعام 2019 تبلغ قريب ودرجته لعام 2017

ماذا تغير في ٢٠١٩؟

قامت الجزائر بخفض إتاحة معلومات الموازنة عن طريق ما يلي:

خفض المعلومات المتوفرة في الموازنة المقررة.

التوصيات

يجب على الجزائر وضع الإجراءات التالية كأولويات لتحسين شفافية الموازنة:

نشر مقترح الموازنة للسلطة التنفيذية والتقارير السنوية والمراجعة نصف السنوية وتقرير التدقيق على الإنترنت في الوقت المناسب.
إصدار ونشر البيان التمهيدي للموازنة وموازنة المواطنين وتقرير نهاية السنة على الإنترنت في الوقت المناسب.
تحسين شمولية الموازنة المقررة.

مشاركة الجمهور

الشفافية وحدها غير كافية لتحسين الحكم إن المشاركة العامة الشاملة أمر بالغ الأهمية لتحقيق النتائج الإيجابية المرتبطة بزيادة شفافية الموازنة.،

كما يقيم مسح الموازنة المفتوحة الفرص الرسمية المتاحة للجمهور للمشاركة الهادفة في مختلف مراحل عملية الموازنة.ويبحث في ممارسات الجهاز التنفيذي للحكومة المركزية والهيئة التشريعية وجهاز الرقابة العليا باستخدام ١٨ مؤشر متساوي في الوزن، بما يتماشى مع مبادئ المبادرة العالمية للشفافية المالية ومبادئ المشاركة العامة في السياسة المالية   ويرفع درجات كل دولة على مقياس من ٠ إلى ١٠٠،

الجزائر لها درجة مشاركة عامة من0  (من ١٠٠).

مقارنة مشاركة الجمهور في الجزائر مع الدول الأخرى

المعدل العالمي
14
تونس
17
مِصر
15
الأردن‎
7
المغرب
6
الجزائر‎
0
االعراق
0
لبنان‎
0
قطر‎
0
المملكة العربية السعودية
0
السودان
0
االيمن
0
0
غير كافي
61
كافي
100

لمزيد من المعلومات حول ممارسات مشاركة الجمهور الجيدة من جميع أنحاء العالم، يرجى مراجعة هنا

حجم فرص مشاركة الجمهور في عملية الموازنة

0
/100
الصياغة
(السلطة التنفيذية)
0
/100
الاعتماد
(السلطة التشريعية)
0
/100
التنفيذ
(السلطة التنفيذية)
0
/100
التدقيق
(جهاز الرقابة العليا)

٠-٤٠: قليل، ٤١-٦٠: محدود، ٦١-١٠٠: كاف

التوصيات

لزيادة تعزيز مشاركة الجمهور في عملية الموازنة، ينبغي على الجزائر وزارة المالية أن تعطي الأولوية للإجراءات التالية:

وضع آليات تجريبية لإشراك الجمهور أثناء صياغة الموازنة ورصد تنفيذ الموازنة.
تحسين شمولية الموازنة المقررة من خلال عرض معلومات الإنفاق بالإضافة إلى تقديرات مصادر الإيرادات الفردية.

يجب على الجزائر البرلمان وضع الإجراءات التالية كأولويات:

السماح للأفراد من الجمهور أو من منظمات المجتمع المدني بالإدلاء بقولهم أثناء جلسات الاستماع إلى مقترح الموازنة قبل اعتماده.
السماح للأفراد من الجمهور أو من منظمات المجتمع المدني بالإدلاء بقولهم أثناء جلسات الاستماع إلى تقرير التدقيق.

يجب على الجزائر ديوان المحاسبة وضع الإجراءات التالية كأولويات لتحسين مشاركة الجمهور في عملية الموازنة:

وضع آليات رسمية للجمهور للمساعدة في وضع برنامج التدقيق الخاص به والمشاركة في تحقيقات التدقيق ذات الصلة.

الرقابة على الموازنة

ويبحث مسح الموازنة المفتوحة أيضًا الدور الذي تؤديه الهيئات التشريعية وأجهزة الرقابة العليا في عملية الموازنة ومدى توفير رقابة فعالة، ويتم تسجيل كل بلد على مقياس من ٠ إلى ١٠٠ استنادًا إلى ١٨ مؤشر بنفس الوزن، وبالإضافة إلى ذلك، يجمع المسح معلومات تكميلية عن المؤسسات المالية المستقلة (انظر الإطار).

توفر الهيئة التشريعية وجهاز الرقابة العليا في الجزائر رقابة ضعيفة خلال عملية الموازنة مع درجة رقابة مركبة 35 (من ١٠٠). وفيما يلي نطاق الرقابة على كل مؤسسة على حدة:

الرقابة التشريعية

0
39
100
ضعيف

مراقبة التدقيق

0
28
100
ضعيف

٠-٤٠: ضعيف، ٤١-٦٠: محدود، ٦١-١٠٠: كاف

التوصيات

توفر الجزائر البرلمان محدود رقابة ضعيفة أثناء مرحلة التخطيط في دورة الموازنة ورقابة ضعيفأثناء مرحلة التنفيذ، ولتحسين الرقابة يجب ووضع الإجراءات التالية كأولويات:

يتعين على السلطة التشريعية مناقشة سياسة الموازنة قبل وضع مقترح الموازنة للسلطة التنفيذية واعتماد التوصيات الخاصة بالموازنة القادمة.
يتعين على اللجان التشريعية فحص مقترح الموازنة للسلطة التنفيذية ونشر التقارير وتحليلها علي الإنترنت.
يتعين على اللجان التشريعية فحص تنفيذ الموازنة السنوية ونشر التقارير ونتائجها علي الإنترنت.
خلال الممارسة، التأكد من استشارة السلطة التشريعية قبل أن تقوم السلطة التنفيذية بنقل التمويلات بين الوحدات الإدارية المحددة في الموازنة المقررة أثناء سنة الموازنة أو إنفاق إي إيرادات غير متوقعة أو تقليل النفقات نظرًا لعجز في الإيرادات.
يتعين على اللجنة التشريعية فحص تقرير التدقيق ونشر التقرير ونتائجه علي الإنترنت.

من أجل تعزيز الاستقلال وتحسين الرقابة على التدقيق من قبل الجزائر ديوان المحاسبة، يوصى باتخاذ الإجراءات التالية:

يتعين الحصول على موافقة السلطة التشريعية أو القضائية لتعيين وإقالة رئيس جهاز الرقابة العليا.
ضمان مراجعة عمليات التدقيق من قبل وكالة مستقلة.
وضع الاليات التي تمكن المجتمع المدني من المساهمة في استفسارات التدقيق.
ضمان خضوع رئيس المحكمة للأحكام الواردة في الدستور الجاري تنقيحه حاليًا.

الممارسة الناشئة المتمثلة في إنشاء مؤسسات مالية مستقلة

الجزائر ليس لديها مؤسسة مالية مستقلة، يتزايد الاعتراف بالمؤسسات المالية المستقلة باعتبارها جهات مستقلة ذات قيمة وغير حزبية تقدم المعلومات إلى السلطة التنفيذية و/أو البرلمان خلال عملية الموازنة.

لا يتم تسجيل هذه المؤشرات في مسح الموازنة المفتوحة.

المنهجية

  • لم يتم تقييم سوى الوثائق المنشورة والأحداث والأنشطة أو التطورات التي حدثت حتى ٣١ ديسمبر ٢٠١٨ في مسح الموازنة المفتوحة لعام ٢٠١٩.
     
  • ويستند المسح إلى استبيان تم إجراءه في كل دولة بواسطة خبير استشاري مستقل في الموازنة:
    محمد زين بركة
    مستشار مستقل
    29, شارع باتيل فيلوسين، 13000
    [email protected]
  •  ولزيادة تعزيز البحث، يقوم أيضًا خبير مستقل مجهول الهوية باستعراض مسودة الاستبيان الخاصة بكل دولة، بالاضافة  الى ممثل عن وزارة المالية في الجزائر   

سنوات أخرى