e-Newsletter
Mar-Apr 2015 No. 83

الموازنات المفتوحة. تطوير مستويات المعيشة

يشارك مقطع الفيديو الملهم الجديد الذي نوفره لكم قصة كيفية استخدام شركاء شراكة الموازنة الدولية لتحليل ومراقبة الموازنة لتحسين الإنفاق الحكومة وسياساتها لمساعدة الفئات الأكثر فقرًا والمجموعات الأكثر تهميشًا في دول تلك الحكومات. وتظهر الأمثلة التي يتم توفيرها منهم كيف تكون الموازنات الحكومية جوهرية فيما يتعلق بالتعامل مع أكبر تحديات التنمية وقوة دعم الموازنة لضمان استخدام الأموال العامة للوفاء بالأولويات العامة.

 

من المطابع إليكم مباشرة: التقرير السنوي لعام 2014

يتاح الآن التقرير السنوي الأخير الخاص بنا "آفاق جديدة". قم بقراءة التقرير للاطلاع على النقاط المميزة في أعمالنا في عام 2014 والتحديات والفرص المستقبلية والدروس المستفادة من العام الأول من خطة الأعوام الخمسة، بالإضافة إلى الاطلاع على نظرة عامة على منشورات وورش عمل وعروض تقديمية محددة من شراكة الموازنة الدولية في عام 2014.

 

مسح حول استخدام بيانات الموازنة

كجزء من بحث تعاوني تم إجراؤه بين شراكة الموازنة الدولية والبنك الدولي ومعهد التنمية الدولية والمبادرة العالمية للشفافية المالية، نتواصل مع مجموعات المجتمع المدني في مختلف أرجاء العالم من أجل المساعدة على تحسين فهمنا للاستخدامات الرئيسية الحالية لمعلومات الموازنة من خلال أصحاب المصالح ذوي الصلة. من خلال قضاء 30 دقيقة في تعبئة هذا المسح المتعلق باستخدامات معلومات الموازنة وإمكانية الوصول إليها والفجوات الحالية والاستخدامات المحتملة لمعلومات الموازنة الإضافية، يمكنك توفير أدوات مهمة لفريق عمل الأبحاث من أجل توفير المعلومات حول استخدام معلومات الموازنة وتحسينها. كما أن المسح متاح كذلك باللغات الإسبانية والفرنسية والروسية.

 

تواصل اجتماعيًا مع شراكة الموازنة الدولية على Facebook و Twitter و YouTubeو LinkedIn و Open Budgets Blog

في هذا العدد: المدن الشفافة، المحاسبة في سريلانكا، المشاركة، الشفافية والأسواق، ركن المدونة، من الويب، الركن الفني، منشورات شراكة الموازنة الدولية, من الميدان, الوظائف

 

مبادرات الشفافية والمحاسبة في جنوب آسيا

الأعمال المفتوحة: دعم الشفافية للمدن الهندية

توسيع نطاق جهود محاسبة الموازنة في سريلانكا

من التقرير السنوي

المشاركة هي الوجه الجديد للشفافية

هل يهتم مجتمع المستثمرين بالشفافية المالية؟

ركن المدونة

من مدونة الموازنات المفتوحة

من الويب

الركن الفني

محور بيانات التطوير ينقل الشفافية إلى دعم التنمية

المنشورات

منشورات شراكة الموازنة الدولية

المزيد من القراءة من الميدان

الوظائف

مدير العمليات في شراكة الموازنة الدولية

مسؤول دعم نشر ما يتم تمويله

 

 

مبادرات الشفافية والمحاسبة في جنوب آسيا

الأعمال المفتوحة: دعم الشفافية للمدن الهندية، بقلم أمبار ناج جاناجراها، مركز المواطنة والديموقراطية

في عام 2014، أطلق مركز جاناجراها للمواطنة والديمقراطية، وهو عبارة عن منظمة مدنية مقرها في بانجالور بالهند، مبادرة الأعمال المفتوحة للتعامل مع المشكلات النظامية التي تظهر جليةً في مستوى الحياة السيء في المدن الهندية.

تحسين الشفافية

Flood-affected people in Sindh, Pakistan, recipients of UK humanitarian aid in response to the 2010 floods.
Flickr/Vicki Francis/DFID :المصدر

تهدف مبادرة الأعمال المفتوحة إلى إشراك المواطنين والممثلين المنتخبين والمسؤولين الحكوميين في البيانات على مستوى محلي بشكل مفرط. والهدف هو مساعدة المدن في الهند على وضع مستويات الشفافية المالية والتشغيلية بالمقارنة بمدينة نيويورك وبوسطن ولندن ودوربان. وتفترض أهداف المشروع إضافة المزيد من الأهمية على خلفية مهمة المائة مدينة ذكية التي أعلنت عنها الحكومة الهندية مؤخرًا، والتي سوف تشهد التنافس على الأموال المركزية بقيمة مليار روبية هندية (16 مليون دولار أمريكي)، وسيكون إشراك المواطنين مكونًا رئيسيًا في التخطيط الحضري.

تبدأ دورة المشروع بالإعلان عن موازنة المدينة في بداية كل عام مالي. ويضع مركز جاناجراها موجزات الموازنة التي تهدف إلى إزالة الغموض عن موازنة المدينة من خلال تحليل التخصيصات عبر أقسام وإدارات انتخابية لاستثمارات بنية تحتية مثل الطرق والصرف والمنتزهات. وتساعد مثل تلك المعلومات، بما في ذلك هذه الخريطة التي تنظر في أمر المخصصات لكل فرد عبر الأقسام المختلفة في بنجالورو للعام 2015 إلى 2016، المواطنين على معرفة كيفية إنفاق الأموال الخاصة بهم على مدار العام القادم.

التركيز الشديد على الأعمال المدنية

الخطوة التالية تتمثل في مساعدة المواطنين والممثلين المنتخبين على فهم الكيفية التي تتقدم بها الأعمال. وتدعو مبادرة الأعمال المفتوحة إلى استخدام نظام متاح عبر الإنترنت لتتبع تقدم مشروعات ومبادرات المدينة. ويمكن استخدام تلك المعلومات من خلال المواطنين لفهم المشروعات التي يتم تنفيذها في المناطق المحيطة بهم، والوكالات والمقاولين الذين يقومون بتنفيذها، والمدفوعات التي يتم تقديمها نظير الأعمال التي يتم إكمالها. ويمكن أن تؤدي “المراجعة الرقمية للمواطنين” إلى إغلاق حلقة الملاحظات من خلال السماح للمواطنين بتوفير تعليقات حول الإكمال المرضي للمشروعات وكذلك السماح لهم بالتوصية بالأعمال التي يرغبون في رؤيتها في المنطقة التي يقيمون بها والتصويت عليها في الحالات التي يتم فيها استخدام الموازنات القائمة على المشاركة. ويتم حاليًا نشر وحدة الأعمال في شكل مجموعات بيانات مفتوحة تحتوي على المعلومات المتعلقة بكل مشروع يجري تنفيذه في المدينة.

قياس مدى جودة المشروعات… رصيف برصيف

يتطلب الأساس التحليلي لتخصيص الموازنات القياس السنوي لجودة البنية التحتية والخدمات على مستوى المنطقة المجاورة. ولدعم ذلك، يقوم مركز جاناجراها بإجراء استطلاعات رأي لتسجيل مستوى جودة الشوارع. ومتى أمكن، فإن تجميع البيانات من الجماهير من خلال المواطنين الذين يستخدمون الهواتف الذكية من خلال منصة متاحة عبر الإنترنت ومصممة بشكل مخصص. والنتيجة هي الحصول على مجموعة شاملة من المصادر على مستوى الشارع والقسم والمدينة وبما يهدف إلى قياس مدى جودة البنية التحتية والخدمات، مثل الطرق والمياه والصرف الصحي والسلامة.

منصة متاحة عبر الإنترنت لإشراك المواطنين

الخطة متوسطة الأجل تتمثل في إتاحة كل هذه البيانات معًا من خلال منصة لإشراك المدنيين. وسيؤدي ذلك إلى تقديم نظرة متكاملة لميزانية المدينة والأعمال التي تجري بها والبنية التحتية بها بالإضافة إلى الخدمات المقدمة إلى المواطنين والممثلين المنتخبين والمسؤولين. وإليكم الطريقة التي يمكن أن يبدو بها ذلك:

NL83 Arabic Map

ونهاية اللعبة لمبادرة الأعمال المفتوحة تتمثل في تمكين الموازنات القائمة على المشاركة في المدن الهندية، مع توفير جزء من أموال القسم للمشروعات التي يقترحها المواطنون. وستكون المنصة المتاحة على الإنترنت مركزية ومهمة للمهمة المتمثلة في تجميع المواطنين في الاجتماعات مع الممثلين المنتخبين من قِبلهم ومع المسؤولين الحكوميين.

وقد بدء مركز جاناجراها المبادرة على أرضه ووسط جمهوره مع وجود رؤية بتوسيع النطاق إلى مدن هندية أخرى، وفي نهاية المطاف، إلى مدن في مختلف أرجاء العالم يعاني فيها المواطنون من مشكلات مشابهة.

للحصول على المزيد من المعلومات حول مبادرة الأعمال المفتوحة، اتصل بأمبار ناج على عنوان البريد الإلكتروني ambar.nag@janaagraha.org.

 


 

توسيع نطاق جهود محاسبة الموازنة في سريلانكا، بقلم مركز فيريتي للأبحاث، سريلانكا

يتطلب ضمان ممارسات الموازنات التي تتحلى بالمسؤولية كل الحذر. كما أن ذلك يتطلب كذلك إضفاء الطابع المؤسسي على آليات لجعل قرارات الموازنة أكثر شفافية. ويسري ذلك ليس فقط على الإنفاق، ولكن كذلك على قرارات الموازنة التي تؤثر على الإيرادات.

ويمكن أن ننظر إلى حالة سريلانكا حيث تعد الضرائب المفروضة على بضائع مثل السجائر والكحوليات مصدرًا مهمًا لإيرادات الحكومة. وكل عام، يتم الحصول على إيرادات بحوالي 60 مليار روبية سريلانكية (حوالي 440 مليون دولار أمريكي) من السجائر بمفردها. ويمكن أن يؤدي إساءة التعامل فيما يتعلق بهذه الضرائب إلى تخلي الحكومة عن مليارات العوائد المحتملة.

يمكن أن تؤدي اليقظة والدعاية إلى زيادة المحاسبة

يمكن أن يؤدي التحلي باليقظة حيال مراقبة الموازنة وتدفقات الإيرادات إلى كشف هذه الهفوات، كما أن الإعلان هن تلك الهفوات التي يتم تحديدها يمكن أن يؤدي إلى تقوية المحاسبة. وقد تمكن مركز فيريتي للأبحاث من إتمام ذلك في عام 2014 فيما يتعلق بالضرائب المفروضة على السجائر، وفي أكتوبر من هذا العام، قامت وزارة المالية بزيادة الضرائب المفروضة على المنتجات لتساوي المستويات التي كانت مفروضة في عام 2006.

بدون توخي أقصى درجات اليقظة، يمكن أن يتعرض الجماهير للتضليل

ومع ذلك، فإن الاستجابة التي يبدو أنها كانت لأغراض تصحيحية كانت سطحية للغاية. وفي نفس الوقت الذي تمت فيه استعادة المعدلات الضريبية المفروضة على البضائع إلى مستويات سابقة، قامت الحكومة بإزالة ضريبة القيمة المضافة (VAT) وغير ذلك من الضرائب المفروضة على دورة مبيعات السجائر – بما يؤدي إلى تقليل الضرائب بشكل فعال بما يقدر بحوالي 14 في المائة.

وبالتالي، يجب توخي أقصى درجات اليقظة بصفة مستمرة لمنع التراجع وتقييم ما إذا كانت الاستجابات الإيجابية الظاهرية من قبل الحكومة للمشكلات التي ظهرت هي استجابات تصحيحية حقًا أم أنها تخدم أهداف تغطية المشكلات فقط.

الآليات الشفافة ذات قيمة كبيرة

لقد كشف تحليل مركز فيريتي للأبحاث عن أن التخفيض التدريجي للضرائب على السجائر قد كلف الحكومة 76 مليار روبية سريلانكية (حوالي 558 مليون دولار أمريكي) على مدار السنوات الثمانية الأخيرة. ويساوي هذا المبلغ نفس المبلغ الإجمالي الذي تنفقه الحكومة على مدار ثمانية أعوام على أكبر برنامج دعم توفره الدولة للفقراء.

وقد سمح نقص الشفافية في إعداد هذه الضرائب إلى عدم ملاحظة التخفيضات التي حدثت في المعدلات. بالإضافة إلى الحاجة إلى توخي الحذر والدعاية، فإن الحكومات تحتاج إلى وضع آليات شفافة تدعم المحاسبة لهذه القرارات والمسؤولية عنها. (للتعرف على المزيد من المعلومات حول ذلك، راجع “يجب أن يضع البرلمان صيغة لتنظيم قواعد السجائر.”)

إن قرارات الإيرادات مهمة بنفس أهمية قرارات الإنفاق

يميل الدعاة إلى إدارة وسياسات ونتائج أفضل في سريلانكا، وفي مختلف أرجاء العالم، إلى التركيز بشكل أكبر على جانب النفقات في المشكلة، من خلال مطالبة الحكومة بتخصيص حصة أكبر من الموازنة للخدمات الجماهيرية والدعم للفقراء. ولكن غالبًا ما يتم رفض هذه الدعوات من خلال الإشارة إلى قيود الموازنة والإدارة المسؤولية للاقتصاد الكلي. وتظهر دراسة الحالة الحالية أن التركيز كذلك على جانب الإيرادات من الموازنة ومراقبة ودعم مواجهة تخفيضات الضرائب غير الضرورية وغير ذلك من التخفيضات التي تحد من الموارد العامة المتاحة للتعامل مع الاحتياجات تعد أمورًا ضرورية لزيادة المحاسبة فيما يتعلق بالموازنة.

لمزيد من المعلومات، اتصل بنيلانجيكا فيرناندو عبر البريد الإلكتروني nilangika@veritresearch.org.

 


 

من التقرير السنوي

المشاركة هي الوجه الجديد للشفافية

في أوقات مبكرة من تعامل شراكة الموازنة الدولية مع منظمات المجتمع المدني (CSO) في مختلف أرجاء العالم، كان من الواضح أن هناك عقبة شائعة ودائمة تواجه شركائنا تتمثل في عدم القدرة على الوصول إلى معلومات الموازنة الحكومية. وتلك هي المنطقة التي ركزت عليها شراكة الموازنة الدولية، بالإضافة إلى المساهمين العموميين الآخرين في مجال التمويل، جهودها الأخيرة بشكل رئيسي من خلال مسح الموازنة المفتوحة والأنشطة ذات الصلة. وقد بدأ هذا العمل يؤتي ثماره. وقد أظهرت جولات متعددة من مؤشر الموازنة المفتوحة تحسنًا تدريجيًا في ممارسات شفافية الموازنة في مختلف أرجاء العالم. ومع ذلك، لم تنته المهمة على الإطلاق.

Fuente: Flickr/Jessica Lea/DFID
Flickr/Jessica Lea/DFID :المصدر

في مختلف أرجاء العالم، استخدمت منظمات المجتمع المدني بشكل متزايد إمكانية الوصول الموسعة إلى المعلومات المتعلقة بموازنات الحكومة بهدف إخضاع الحكومات في الدول التي تتواجد بها للمحاسبة. ورغم تحقيق نجاحات ضخمة، لم تؤد عمليات الكشف الأوسع نطاقًا عن بيانات الموازنات من خلال الحكومات في الغالب إلى المشاركة الفعالة في عمليات الموازنة من خلال المجتمع المدني كما لم تؤد إلى زيادة محاسبة الحكومة. هناك العديد من العوامل المؤثرة هنا، بما في ذلك القدرات المحدودة للمجتمع المدني والتوقيت ومستوى تفاصيل معلومات الموازنة المنشورة. إلا أنه يوجد عائق مهم أمام إشراك المواطنين ومنظمات المجتمع المدني يتمثل في نقص الفرص الرسمية للمشاركة ذات المغزى في عملية الموازنة.

ولتقييم المستوى الذي تشرك به الحكومات الجماهير في عمليات الموازنة، قامت شراكة الموازنة الدولية بزيادة عدد الأسئلة المتعلقة بالمساحات الرسمية التي توفرها الحكومة لمشاركة الجماهير في استبيان الموازنة المفتوحة لعام 2012. وقد كشفت النتائج أن ممارسات الحكومة فيما يتعلق بدعم المشاركة تتأخر بشكل كبير خلف ممارسات الشفافية الخاصة بها. وهذه النتيجة يتم تأكيدها من خلال النتائج الواردة من دراسات أبحاث IBP التي أظهرت أن قوانين الموازنة التي تحدد متطلبات الشفافية فقط أكثر شيوعًا من القوانين التي تتطلب مشاركة الجماهير في عمليات الموازنة.

وقد استخدمت شراكة الموازنة الدولية هذه النتائج في العامين المنصرمين لاستكشاف السبب وراء كون التقدم الذي تم إحرازه فيما يتعلق بتحسين المشاركة في الدول ضعيفًا للغاية. وقد ساعدتنا نقاشاتنا مع الحكومات وغيرها من أصحاب المصالح المالية من الجماهير طوال تلك الفترة على فهم المقاومة لإشراك الجماهير في الموازنات بشكل جيد بالإضافة إلى تحديد بعض النماذج الجيدة لآليات المشاركة التي يتم تنفيذها من خلال بعض الدول.

دعم مشاركة الجماهير يتزايد بشكل تدريجي

اكتشف مسح الموازنة المفتوحة لعام 2012 أن الممارسات الحكومية لدعم إشراك الجماهير في الموازنات غير كافية بشكل عام لتسهيل المحاسبة بشكل أكبر، وهي غير موجودة في بعض الدول بصفة تامة. ومع ذلك، ومنذ مسح الموازنة المفتوحة لعام 2012، تم اتخاذ بعض الخطوات المهمة من خلال الجهات الدولية التي تضع المعايير لدعم المشاركة العامة الموسعة في وضع الموازنات من أجل الوصول إلى المزيد من الشفافية.

في عام 2012، قامت المبادرة العالمية للشفافية المالية (GIFT) بإصدار 10 مبادئ عالية المستوى حول الشفافية المالية، بما في ذلك أحد المبادئ الذي يدعم بشكل خاص المشاركة العامة في الموازنات. وقد تم التصديق على مبادئ المبادرة العالمية للشفافية المالية بعد ذلك في قرار تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة. ومنذ ذلك الحين، قامت المبادرة العالمية للشفافية المالية بنشر المزيد من التقارير التفصيلية التي تصف العناصر الرئيسية للمشاركة العامة بالإضافة إلى مجموعة من دراسات الحالة التي تصف ممارسات المشاركة العامة في البرازيل والفلبين وكوريا الجنوبية.

وقد حذت الجهات الدولية الأخرى التي تضع المعايير نفس ذلك الحذو. وفي عام 2014، أصدرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) “مبادئ إدارة الموازنة” وأكدت على أن “الجدال الدائر حول خيارات الموازنة يجب أن يكون شاملاً وتشاركيًا وواقعيًا”. كذلك، في عام 2014، نشر صندوق النقد الدولي (IMF) قانون الممارسات الجيدة للشفافية المالية الخاص به وشجّع “الحكومات على أن توفر للمواطنين ملخصًا يمكن الوصول إليه لتداعيات سياسات الموازنة بالإضافة إلى فرصة للمشاركة في المداولات التي يتم عقدها حول الموازنة”. وفي النهاية، في عام 2013، حدد أحد الإرشادات التي تم إصدارها من خلال المنظمة الدولية لمؤسسات المراجعة العديد من الأدوات والوثائق القانونية اللازمة لتعزيز مشاركة المواطنين في عملية المراجعة. وبالتالي، يبدو أن أجزاء اللعبة تجتمع معًا، حتى إذا كان مستوى التقدم أبطأ مما تفضله شراكة الموازنة الدولية.

ما الذي تعلمناه بشأن مشاركة الجماهير: المشكلات والحلول المحتملة

نظرًا لأن إشراك المواطنين ومنظمات المجتمع المدني أمر ضروري للغاية للعمل الذي تقوم به شراكة الموازنة الدولية، كان من الضروري للغاية لنا أن نقوم بفحص المقاومة واسعة النطاق لتوفير المساحة لتنفيذ ذلك. وغالبًا ما تقع الأسباب التي غالبًا ما توردها الحكومات فيما يتعلق بعدم وضعهم مشاركة الجماهير في الموازنات ضمن أولوياتها في الغالب في الفئات الأربعة التالية.

مشاركة الجماهير أمر غير عملي على الصعيد القومي لأنه يتطلب إلى إنشاء أنظمة يمكن أن تستوعب مشاركة ملايين المواطنين. هناك مجموعة من الحلول المتاحة للتخفيف من المخاوف المتعلقة بعمليات اتخاذ القرارات الشاملة للموازنات مع إشراك المواطنين. وإذا كانت الحكومة ترغب في فتح مساحات للمشاركة على نطاق واسع، يمكن أن تساعد التقنيات في توفير ذلك. وقد قامت المستويات الحكومية المتنوعة في الولايات المتحدة بعقد اجتماعات ظاهرية في قاعات المدن حيث يمكن من خلالها أن يعبر المواطنون بشكل مباشر عن مخاوفهم وأولوياتهم فيما يتعلق بالموازنات. وقد وضعت كوريا الجنوبية وغيرها من الدول خطوط ساخنة للاحتيال لكي يستخدمها المواطنون للإبلاغ عن ممارسات الفساد إلى الوكالات التي تشرف على الموازنة. وهناك أمثلة من دول أخرى تظهر أن مراحل معينة من عملية الموازنة يمكن تطبيقها على المشاركة واسعة النطاق عن غيرها من المراحل. على سبيل المثال، فقد حازت الحكومة البرازيلية على عصا السبق فيما يتعلق بإشراك المواطنين على نطاق واسع من خلال وضع الموازنة القائمة على المشاركة، في حين أن الحكومة الهندية استخدمت المراجعات الاجتماعية لإشراك عشرات الآلاف من المواطنين في مراقبة عملية تنفيذ الموازنة.

إلا أن المشاركة العامة للجماهير ليست الخيار الوحيد المتاح. وفيما يتعلق بقرارات الموازنة الأكثر فنية أو التي لا يتم التركيز عليها بشكل كبير، مثل تلك المتعلقة بسياسات الضرائب المحددة أو البرنامج الاجتماعي، فإنه من المنطقي بشكل أكبر السعي نحو الحصول على مشاركة مندوبين من منظمات المجتمع المدني والاتحادات التجارية والجامعات ذات الصلة، بالإضافة إلى غير ذلك من الخبراء. ومن خلال استخدام هذه الاستشارات الموجهة، يمكن أن تفكر الحكومة في مجموعة متنوعة من طرق العرض، بما في ذلك المدخلات من أولئك الأقرب إلى الأمر على أرض الواقع، قبل اتخاذ قرارها.

Flickr/Jessica Lea/DFID :المصدر
Flickr/Jessica Lea/DFID :المصدر

ولتسهيل تلك العمليات، فإن بعض الحكومات تحتفظ بقوائم دائمة للأفراد ومنظمات المجتمع المدني المهتمين (المهتمة) بأمور ذات صلة. وحينها، يمكن أن تقوم الحكومات بالاتصال بهؤلاء الأفراد وبتلك المنظمات عندما يتم التفكير في المشكلات التي تتعلق بهم. ويعتمد نجاح هذه القوائم على تحقق الحكومة من أن الأطراف المهتمين يتلقون معلومات واضحة وفي الوقت المناسب حول كيفية الانضمام إلى تلك القوائم وأن يتم تجميع تلك القوائم بدون تمييز أو أي عمليات استثناء تعسفية، بالإضافة إلى احتوائها على تمثيل واسع النطاق للمجتمعات المحرومة أو المهمشة.

وتؤدي مشاركة الجماهير إلى مطالبات بتخصيصات أو إعانات أكبر في الموازنة مما يؤدي إلى جعل الموازنات غير مستدامة ولا مستمرة من الناحية المالية. ويقترح البعض ممن يتبنون هذه الرؤية أن مشاركة الجماهير يجب أن تركز على تنفيذ الموازنة وليس على التخطيط والتكوين. ومع ذلك، لم تظهر أبحاث شراكة الموازنة الدولية في إطار الموازنات أي شيء يشير إلى وجود علاقات سببية بين الممارسات الديمقراطية للمشاركة ووجود عجز أعلى في الموازنة. وفي حين أنه توجد بعض الأدلة التي تشير إلى ارتباط البرلمانات التي تمنح سلطات غير مقيدة لتعديل الموازنات بمستويات أعلى من الإنفاق وعجز أكبر، حتى إذا لم يتم تأكيد ذلك. وهناك حالات قامت فيها لجنة تمويل تشريعية قوية بتعديل إجمالي النفقات المقترحة بهدف فحص مستويات العجز الأعلى في الميزانية. وبطريقة مشابهة، يمكن الترتيب لمشاركة العامة بطرق يمكن أن تخفف من المخاوف المتعلقة بعجز الموازنة الذي لا يمكن السيطرة عليه. والميزة وراء المشاركة واسعة النطاق تتمثل في أن القائمين على اتخاذ القرارات في الحكومة معرضون لتنوع أكبر من وجهات النظر حول الموازنة قبل اختيار أحد الخيارات بشكل حتمي من بين الأولويات المتنافسة.

يمكن أن تقوّض مشاركة الجماهير في اتخاذ القرارات المتعلقة بالموازنة الدور المؤسسي للبرلمانات فيما يتعلق بالإشراف على الموازنات واعتمادها. ويجادل الكثيرون بأن الممثلين التشريعيين يمثلون أولويات الجماهير بشكل كافٍ، وبالتالي، لا تكون هناك حاجة إلى إشراك المواطنين بشكل أكبر من الأمور المتعلقة بالموازنة. ما تعلمته شراكة الموازنة الدولية من عملها مع الدول في مختلف أرجاء العالم هو أن آليات مشاركة الجماهير يمكن أن تكملي الإشراف التشريعي من خلال جلب المزيد من المعارف والمعلومات إلى المداولات التشريعية حول الموازنات. وبالإضافة إلى ذلك، فإن قدرة البرلمانات في العديد من الدول تتسم بالضعف. ويمكن أن تزيد قدرات المجتمع الأكاديمي وموارد المجتمع المدني من تلك القدرات وبالتالي تدعم قدرات اتخاذ القرارات في البرلمان.

من الصعب قياس مشاركة الجماهير والتحقق من أن آليات المشاركة تمنح المواطنين القدرات بشكل حقيقي للمشاركة في اتخاذ القرارات المتعلقة بالموازنة. وفي الغالب، يمثل ذلك مشكلة فيما يتعلق بعدم تعامل إجراءات مشاركة الجماهير مع العوائق التي تواجه المجتمعات المحرومة، وبالتالي فإن ذلك يمنح المزيد من القدرات للأقسام الأكثر ثراءً في المجتمع. وهذه المشكلة تعد مشكلة مهمة، إلا أنها ليست مشكلة يستحيل التعامل معها. وللتغلب على هذا التحدي، يمكن أن يتم وضع إطارات العمل القانونية لضمان توفير فرص كافية للأقسام المحرومة من السكان للتعبير عن آرائهم. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يقوم المسؤول التنفيذي أو البرلمان بتنظيم جلسات الاستماع للجماهير يجري خلالها مناقشة سياسات الموازنة التي ترمي إلى تحقيق الفائدة للسكان الأكثر حرمانًا في الدولة. ويمكن أن تعرض النقاشات التي تتم في جلسات الاستماع تلك النفقات المصنفة حسب النوع أو العمر أو الدخل أو المنطقة من أجل أن تظهر تأثير السياسات على مجموعات المواطنين المختلفة، أو كما يتم في بعض الدول، يمكن أن يتجول الممثلين التشريعيين في الدولة لتجميع المدخلات من أولئك الذين لا يمكنهم السفر على العاصمة. وبعد أن يتم تنفيذ جلسات الاستماع العامة تلك ومع متابعة المداولات المتعلقة بالموازنة، يجب أن تقوم الحكومة بتوفير ملاحظات إلى الجماهير حول كيفية استخدام المدخلات الخاصة بهم من أجل تطوير خطط الموازنة وتحسين تنفيذ الموازنة.

الخطوات التالية

مما يثلج الصدر إدراك أولئك في المجموعات الدولية لأهمية مشاركة الجماهير في وضع الموازنات. ويبدو أن النقاش ينتقل من “هل يجب أن نقوم بذلك؟” إلى “كيف يمكن القيام بذلك بأفضل شكل ممكن؟” ومع ذلك، فإن المخاوف المتعلقة بالمشاركة على مستوى الدولة هي مخاوف حقيقية، ويبقى التحدي جاثمًا على صدر المؤيدين من أجل تطوير وتعزيز الآليات التي تتيح القدرة لكل المواطنين بشكل فعال من أجل التشارك بشكل ذي مغزى مع الحكومات الخاصة بهم فيما يتعلق باتخاذ قرارات الموازنة. وتدرك شراكة الموازنة الدولية بشدة أن ندرة الآليات ذات المغزى للمشاركة يمكن أن تقوّض الصراع الرامي إلى الوصول إلى الشفافية، وبالتالي، فإن ذلك يعد بمثابة أولوية ضخمة أمامنا يمكن من خلالها الانطلاق قدمًا نحو المستقبل.

في البداية، سوف نستخدم مسح الموازنة المفتوحة لتحديد الحاجة غير القابلة للتفاوض لمشاركة الجماهير في عمليات الموازنة في حالة وجود محاسبة حقيقية. وسوف نزيد من تأكيدنا على المشاركة من خلال المسح من خلال تطوير فهرس للمشاركة يوفر أداةً عادية ذات درجة صرامة مماثلة من أجل قياس وتتبع أداء الحكومة على مستوى الدولة. وسيتيح هذا المؤشر للحكومات ومنظمات المجتمع المدني وغير ذلك من المشاركين في المحاسبة بمراقبة وتعزيز التحسينات في مقابل مجموعة شائعة من المعايير.

كما تستمر شراكة الموازنة الدولية كذلك في ممارسة دور رائد في جدول الأعمال الطموح للمبادرة العالمية للشفافية المالية في عام 2015 من أجل توثيق الأمثلة ذات المغزى والعملية لمشاركة الجماهير من مختلف أرجاء العالم من خلال دراسات حالة بالإضافة إلى استخدام هذه الأمثلة من أجل تطوير إرشادات المشاركة العامة. ونحن نخطط لمناقشة مسودة التوجيهات في أربع اجتماعات للدولة التي ستنظر فيها الحكومات ومنظمات المجتمع المدني المحلية في شأن أهمية المبادئ للسياق المحدد الخاص بتلك الدولة بعينها. وسوف تستخدم المبادرة العالمية للشفافية المالية الملاحظات الواردة من هذه الاجتماع من أجل تعديل التوجيهات قبل متابعة العمل لتطوير قائمة تضم الممارسات الجيدة والتي يمكن أن تكون بمثابة الأساس لمجموعة من المعايير الدولية، وكذلك الإجراءات المتبعة لتقييم الأداء على مستوى الدولة.

ثالثًا، فإن شراكة الموازنة الدولية سوف تستخدم النتائج والمعايير والممارسات الجيدة لدفع مؤسسات التنمية الدولية والإقليمية نحو تعزيز المزيد من الشفافية وإشراك الجماهير في وضع الموازنات في الدول الأعضاء ودعم الشركاء في تأييدهم لتوفير المساحات للمشاركة على مستوى الدولة.

 


 

هل يهتم مجتمع المستثمرين بالشفافية المالية؟

في عام 2013، قامت شراكة الموازنة الدولية بتحرير كتاب يحتوي على دراسات الحالة التي نظرت في شأن الاقتصاد السياسي للشفافية المالية. وعلى وجه الخصوص، كان هذا المنشور يهدف إلى تقييم العوامل التي أدت إلى إحداث تطورات رئيسية في شفافية الموازنة في دول مثل البرازيل وجنوب إفريقيا وكوريا الجنوبية. وقد توصل البحث إلى أن هناك عامل رئيسي يؤدي إلى تحقيق التحسينات في شفافية الموازنة، ألا وهو رغبة الحكومة في التأكيد للقطاع الخاص المحلي والأسواق المالية الدولية أنها جادة بشأن المسؤوليات المالية الملقاة على عاتقها. كما أظهر هذا المنشور كذلك وجود علاقة قوية بين زيادة شفافية الموازنة وارتفاع التصنيفات الائتمانية، بالإضافة إلى تقليل نفقات الاقتراض على السندات الحكومية. وقد عززت تلك النتائج وجهة نظر شراكة الموازنة الدولية بأن مجتمع المستثمرين، خصوصًا المستثمرين في أسواق الأسهم السيادية، يمكنه أن يلعب دورًا مهمًا في تحفيز الحكومات على تحسين شفافية ممارسات الموازنة الخاصة بهم. ومع ذلك، فإننا نحتاج إلى أن نفهم بشكل أفضل لماذا يمكن أن يهتم المستثمرون في الشفافية المالية بحيث يمكننا إشراكهم بشكل أفضل في الجهود الرامية إلى تعزيز المزيد من الانفتاح في الموازنات.

في عام 2014، تمكنت شراكة الموازنة الدولية من تحقيق طفرتين مهمتين في نقاشاتها مع مجتمع المستثمرين. في البداية، قامت شركة Bloomberg L.P.، ذلك العملاق في مجال البرامج والبيانات المالية والإعلام المالي، بالتوقيع على اتفاقية مع شراكة الموازنة الدولية تتيح لشركة Bloomberg القدرة على الوصول إلى بيانات مكتملة من الجولات الأربعة التي تم تنفيذها لمسح الموازنة المفتوحة والمتاحة للعملاء من خلال المحطات الطرفية للبيانات. وقد تواصلت الشركة مع شراكة الموازنة الدولية فيما يتعلق بتوفير البيانات من مسح الموازنة المفتوحة لأنها ترى أهمية تلك البيانات لتقييمات مخاطر الاستثمار في دولة معينة.

ثانيًا، فقد بدأ تحالف مستثمري الأسواق الناشئة (المشار إليه باسم التحالف فيما بعد) – وهو عبارة عن مجموعة غير هادفة للربح من المستثمرين المحترفين يهدف إلى تعزيز ممارسات الإدارة الجيدة في الأسواق الناشئة التي يقومون بالاستثمار بها، في التعاون مع شراكة الموازنة الدولية والمبادرة العالمية للشفافية المالية. والمشاركون في التحالف، والذي تم تأسيسه في نيويورك في عام 2010، يضمون محللين للاستثمار ومديرين للمحافظ المالية ومصرفيين في مجال الاستثمار يشتركون معًا في فلسفة التحالف التي تنص على توفير “معلومات يمكن اتخاذ إجراءات حيالها من أجل الاستثمار بشكل مسؤول”.

وفي ديسمبر عام 2014، قام التحالف بتنظيم حدث في نيويورك ناقش خلاله أعضاء فريق العمل في شراكة الموازنة الدولية بالإضافة إلى أعضاء المبادرة العالمية للشفافية المالية من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وأمانة المبادرة العالمية للشفافية المالية حالة الشفافية المالية في الأسواق الناشئة مع المستثمرين. وبعد هذه المناقشة، ساعد التحالف شراكة الموازنة الدولية على إجراء مسح على 10 من المحللين الأعضاء بها من مراكز استثمارية مختلفة، من أجل التعمق بشكل أكبر في اهتمام القطاع الخاص في الشفافية المالية. وفي حين أننا ندرك، كأعضاء في التحالف، أن أولئك الخاضعين للمسح لا يمثلون بالضرورة مجتمع المستثمرين الأوسع نطاقًا، فإن شراكة الموازنة الدولية كانت قادرة على الكشف عن أربع رؤى في أنواع البيانات التي يسعى المستثمرون إلى الحصول عليها، بالإضافة إلى الدور الذي يمكنهم لعبه في تشجيع الحكومات على توسيع نطاق شفافية الموازنة.

يرغب المستثمرون في نشر المزيد من البيانات المالية وبيانات الموازنة من خلال الحكومات.

أغلب المستجيبين للمسح ينظرون إلى الشفافية المالية على أنها أمر مهم يؤثر على قراراتهم حيال ما إذا كانوا سيستثمرون في دولة ما ومقدار ما يقومون باستثماره. ومع ذلك، لا يشعر أولئك الذين يخضعون للمسح بصفة عامة بالرضا حيال مقدار البيانات المالية الذي يمكنهم حاليًا الحصول عليه من الحكومات، بشكل رئيسي من وزارة المالية المركزية، ولكن من وكالات الإحصاءات القومية كذلك.

Flickr/epSos.de: المصدر
Flickr/epSos.de: المصدر

وبالنسبة للمستثمرين، فإن إتاحة قدر قليل من البيانات يمكن أن يكون مؤشرًا على وجود نقاط ضعف مالية محتملة لم يتم الكشف عنها. وقد عبر كل المستجيبين تقريبًا عن تفضيلهم القوي لإتاحة البيانات المتعلقة بالموازنة الحكومية والأوضاع المالية للجماهير لكل الأطراف المهتمة بذلك. وقد علق أحد المستجيبين قائلاً “إنني أشعر بعدم الراحة عند الحصول على البيانات السرية بسبب الأخلاقيات التي تحيط بالأمر. يجب أن تتاح القدرة على الوصول إلى تلك البيانات إلى المستثمرين الآخرين كذلك، وأنا أثير هذا الأمر للتأكيد عليه”.

المستثمرون يهتمون بمجموعة متنوعة من البيانات المتعلقة بالخطط المالية والنتائج التي تم تحقيقها وليس فقط مجموعات الاقتصاد الكلي.

غالبًا ما يقال أن المستثمرين لا يهتمون إلا بالبيانات على مستوى مجموعات الاقتصاد الكلي، إلا أن البيانات الناجمة عن المسح الذي قمنا بعمله تشير إلى أن المستثمرين يهتمون بنطاق أوسع بكثير من البيانات المالية. وقد طرح المسح على المستجيبين أسئلة حول مدى اهتمامهم بوثائق الموازنة الثمانية التي يتم تقييمها من خلال مسح الموازنة المفتوحة. ومن بين وثائق التخطيط للموازنات الحكومية، عبّر المستجيبين للمسح عن اهتمامهم بالبيانات المضمنة في بيان ما قبل الموازنة ومقترح الموازنة للسلطة التنفيذية والموازنة المقررة. ومن بين وثائق تنفيذ الموازنة، رأى المستجيبون أن مراجعات منتصف العام أكثر قيمة وأهمية من تقارير تنفيذ الموازنة الشهرية أو ربع السنوية. مع الأخذ في الاعتبار أن تقارير المراجعة توفر تقييمًا مستقلاً لتنفيذ الموازنة الحكومية، فوجئت شراكة الموازنة الدولية بأن المستجيبين عبّروا عن اهتمامهم بشكل أقل بها عن مدى اهتمامهم بالبيانات المالية وتقارير الموازنة السنوية.

كما كانت المعلومات المتعلقة بتوقعات الاقتصاد الكلي ومصادر الإيرادات وحد وتكوين الدين ذات أهمية كبيرة كذلك للمستجيبين. فقد كان اهتمامهم أقل بالمعلومات المتنوعة بحساسية الموازنة الحكومية تجاه التغييرات التي تحدث في افتراضات الاقتصاد الكلي أو البيانات المتعلقة باستدامة الإيرادات. وبالإضافة إلى ذلك، فإن البيانات المتعلقة بالأصول والالتزامات غير المرتبطة بالديون تعتبر أكثر أهمية من البيانات المتعلقة بالالتزامات المتوقعة بعيدة المدى، مثل الضمان الاجتماعي والمعاشات وما إلى ذلك. كما توصل المستجيبين كذلك إلى أن معلومات الأداء والبيانات الأخرى غير المالية تكون ذات أهمية أكبر من معلومات الموازنة المتعلقة بمستوى البرنامج.

يؤكد القطاع العام المالي والقطاع الخاص على الحاجة إلى التخطيط. وبالتالي، كان من المثير أن يعتبر المستجيبون أن المعلومات المتعلقة بالنتائج الفعلية الواردة من عامي الموازنة السابقين أكثر أهمية من نطاق العمل متوسط المدى للنفقات، والذي يحتوي على معلومات حول خطط الموازنة للعامين التاليين بعد عام الموازنة الحالي.  وبشكل واضح، يقدّر المستثمرون القدرات الإدارية المالية، وليس الرؤية.

وفي النهاية، يفضل المستجيبون، بالتأكيد على اهتمامهم بمجموعة متنوعة من البيانات المالية، امتلاك القدرة على الوصول إلى ما هو أكثر من مجرد الموازنات الحكومية المركزية. كما أنهم يرغبون كذلك في الحصول على معلومات حول الأنشطة المالية والكيانات خارج الموازنة والموازنات الحكومية دون الوطنية.

يستخدم المستثمرون تقارير الشفافية المالية بشكل محدود للغاية في الأسواق الناشئة، تلك التقارير التي يتم نشرها من خلال البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وشراكة الموازنة الدولية.

يبدو أن الاهتمام الذي يبديه المستثمرون في مجموعة كبيرة من بيانات الموازنة الحكومية لم تتم ترجمته إلى اهتمام مقابل في التقييمات الخارجية لشفافية الموازنة. ولم يكن المستجيبون، باستثناء عدد قليل منهم، على دراية بتقييمات الشفافية المالية الخاصة بصندوق النقد الدولي (التي كانت تعرف من قبل باسم التقارير المالية حول الالتزام بالمعايير والقوانين) أو مسح الموازنات المفتوحة الخاص بشراكة الموازنة الدولية أو التقارير التي يتم إصدارها من خلال برنامج النفقات العامة والمحاسبة المالية (PEFA) الذي يستضيفه البنك الدولي.

وقد أشار المستثمرون الذين كانوا على دراية بهذه التقارير إلى أن السمة الأهم في هذه التقارير هي “الاتساق والتشابه بين الدول”، والسمة التالية من ناحية الأهمية لها هي “التغطية واسعة النطاق عبر الدول”، ثم يأتي بعدها “التصنيف الكمي”. وقد رأى المستجيبون أن سمات مثل “تقييم جودة البيانات المالية التي يتم عمل تقارير بها” و”تضمين التوصيات حول أولويات الإصلاح” أقل أهمية. وفي ضوء هذه الاستجابات، يجب أن تبذل شراكة الموازنة الدولية وصندوق النقد الدولي وبرنامج النفقات العامة والمحاسبة المالية جهدًا أكبر من أجل نشر مسح الموازنات المفتوحة وغير ذلك من الأبحاث ذات الصلة حول الشفافية بين المستثمرين.

المستثمرون يهتمون بإعلام الحكومات بأهمية الشفافية المالية عبر مجموعة من المنتديات.

وقد أشار كل المستجيبين تقريبًا إلى أنهم كانوا يتواصلون، أو على استعداد للتواصل، مع المسؤولين الحكوميين حول الفجوات الموجودة في الشفافية المالية أو نقاط الضعف في جودة البيانات المالية. ومع ذلك، فإن المستجيبين يشعرون كذلك بالتحمس حيال تعلم طرق محددة يمكنهم من خلالها المساعدة على زيادة الشفافية المالية وحيال أنواع البيانات المتاحة في تقارير التقييم التي يتم إصدارها من خلال شراكة الموازنة الدولية وصندوق النقد الدولي وبرنامج النفقات العامة والمحاسبة المالية.

كما وصف المستجيبون للمسح كذلك الطرق التي يعبّرون من خلالها حاليًا عن أهمية الشفافية المالية للحكومات. والكثير منهم ذكروا الاجتماعات وجهًا لوجه؛ في حين أشار آخرون إلى مشاركتهم في جمعيات المستثمرين. وقد ذكر الكثير منهم “عروض الطرق” (عندما تقوم الحكومات التي تخطط لإصدار أسهم جديدة بإرسال فريق من وزارة المالية والبنك المركزي إلى نيويورك من أجل دعم المستثمرين) كأفضل فرصة لمناقشة مشكلات الشفافية. وهناك فرصة أخرى للاجتماع مع المسؤولين الحكوميين تحدث أثناء مؤتمرات المستثمرين، مثل تلك التي يتم تنظيمها حول اجتماعات البنك الدولي / صندوق النقد الدولي في واشنطون العاصمة. وفي النهاية، في بعض الحالات، يقوم المستثمرون بتنظيم الاجتماعات الخاصة بهم مع المسؤولين الحكوميين عندما يقومون بزيارة دولة ما.

الخطوات التالية

وفّر اجتماع التحالف في نيويورك والمسح التالي للمستثمرين رؤى في الكيفية التي يفكر فيها مجتمع الاستثمار حاليًا في الشفافية المالية. وتساعد هذه المعلومات الجديدة شراكة الموازنة الدولية والمبادرة العالمية للشفافية المالية على تقرير كيفية العمل عن كثب بشكل أكبر مع القطاع الخاص من أجل تعزيز الشفافية المالية.

ومن خلال تضمين التحالف بشكل رسمي ليكون عضوًا في المبادرة العالمية للشفافية المالية، يصبح لدى شراكة الموازنة الدولية والمبادرة العالمية للشفافية المالية حليفًا مهمًا في توسيع نطاق النقاشات مع المستثمرين حول شفافية الموازنة. ويخطط التحالف لتنبيه شراكة الموازنة الدولية والمبادرة العالمية للشفافية المالية لعمليات إصدار الأسهم عندما يتم الإعلان عنها بحيث يمكن لشراكة الموازنة الدولية إنتاج تقارير مخصصة عن حالة الشفافية المالية في الدول التي تصدر الأسهم. وسوف تشتمل تلك التقارير على معلومات حول الفجوات الرئيسي في الشفافية المالية في الدول مع توفير المعلومات المعينة التي يقدّرها المستثمرون وفقًا للمسح الذي أجريناه. ثم سيسعى التحالف بعد ذلك إلى البحث عن الفرص لمناقشة تلك التقارير مع الحكومات ذات الصلة. وتشعر شراكة الموازنة الدولية بالتحمس الشديد حول احتمالية إتمام هذا التعاون، فوجود مجموعة مختلفة من المساهمين يعملون معًا من أجل تحقيق الأولويات المشتركة يساعد على تحسين احتمالية تحقيق تحسينات حقيقية واقعية في شفافية الموازنة.

بالإضافة إلى العمل الذي تخطط شراكة الموازنة المفتوحة إلى تنفيذه مع التحالف، فإننا سوف نختبر نتائج المسح مع قطاع أوسع نطاقًا من مجتمع المستثمرين مع استكشاف الفرص التي سوف تؤدي إلى إكمال عمل التحالف وتوسيعه بما يتجاوز تلك المجموعة من المستثمرين.

 


 

ركن المدونة

من مدونة الموازنات المفتوحة

مراقبة الإنفاق في عام ما بعد عام 2015: كيف يمكن أن تعمل؟

مع اقتراب العالم من إنهاء اتفاقية تنمية ما بعد عام 2015، ينظر باولو دي رينزيو من شراكة الموازنة الدولية في شأن كيفية إتاحة البيانات المتعلقة بالأهداف بشكل واسع النطاق. ويلقي دي رينزيو الضوء على مجموعة من المبادرات التي يمكن أن تحدد معالم الطريق نحو المستقبل، عندما يتم أخذها في الاعتبار معًا.

أكثر من مجرد أرقام: الموازنات المفتوحة وثورة البيانات

لقد حفزت ثورة البيانات بعض التفكير الذي يكون موضع الترحيب حيال الكيفية التي تخدم بها البيانات المفتوحة احتياجات الفقراء بشكل أفضل. ينظر جاميسون كروويل وريان فلين من شراكة الموازنة الدولية في شأن كيفية تحقيق بعض المكاسب السهلة حيال إتاحة المزيد من المعلومات، عندما يتعلق الأمر ببيانات المالية العامة.

تطوير ممارسات المراجعة الاجتماعية ومراقبة المواطنين في جنوب إفريقيا

تنظر كيرين بين زيف من مؤسسة هاينريش بول في قوة المراجعات الاجتماعية. وتلخص بن زيف الدروس التي استفادها نشطاء من جنوب إفريقيا من رحلة حديثة لدراسة عمليات المراجعة الحديثة في الهند مع استكشاف كيفية تطبيقها في سياقات مختلفة.

من الويب

إلى أين يتجه تمويل التعديل المناخي؟

ينظر معهد الموارد العالمية في شأن ما إذا كانت المجتمعات التي تتأثر بأكبر شكل ممكن بالتغيرات المناخية تتلقى التمويل الذي يهدف إلى مساعدة هذه المناطق النامية على التكيف مع التغييرات البيئية. كما ترتبط المدونة كذلك بمجموعة أدوات جديدة لمنظمات المجتمع المدني المهتمة بتتبع وتحليل هذه الأموال في دولهم.

 


 

الركن الفني

محور بيانات التنمية ينقل الشفافية إلى دعم التنمية، بقلم آن هوب، مبادرات التنمية

لقد قامت مبادرات التنمية محور بيانات التنمية لتسهيل إمكانية الوصول إلى بيانات التنمية وفهمها واستخدمها على الأشخاص. وهو يهدف إلى تمكين الأشخاص من دعم تخصيص الموارد القومية والعالمية بشكل أفضل وتحقيق المزيد من الشفافية والمحاسبة على كل المستويات بالإضافة إلى التحقق من أن القرارات معتمدة على أدلة كافية.

ويضفي محور بيانات التنمية المزيد من الشفافية إلى الطريقة التي تخصص بها الجهات المانحة المساعدة، والرد على الأسئلة الضرورية مثل مقدار الإنفاق الذي تقدمه تلك الجهات ومكان تسليم المساعدة والشكل الذي يتم تقديمها به بالإضافة إلى القطاع التي يتم تقديمها إليها. وهو يوفر البيانات المتعلقة بالفقر والتعرض للخطر وبيانات المؤشر الاجتماعي بحيث يمكنك رؤية مدى جودة الطريقة التي تتعامل بها الدول على مدار الوقت مع مقارنة تلك الطريقة مع الطرق الأخرى التي تتبعها الدول الأخرى.

كما أنه هذه المحور هو الأداة الرائدة بشكل عالمي لبيانات الموارد العامة المحلية. فهو يوفر مستوى غير مسبوق من الشفافية حول الإيرادات والنفقات المحلية للحكومات، مما يوفر قدرًا كبيرًا من البيانات المحلية التي تظهر كيفية تجميع واستخدام الموارد ومقدار ما يتم إنفاقه لكل شخص.

من خلال توفير بيانات من المستوى العالمي إلى المستوى تحت الوطني، يمنح محور بيانات التطوير الأشخاص القدرات من خلال توفير الحقائق والأرقام تحت تصرفهم من أكثر المصادر متاحة اعتمادية، كما يسمح بأن يتم الوصول إلى هذه البيانات بشكل مجاني وتنزيلها متى لزم الأمر.

كما أنه يظهر قوة البيانات، حيث يساعد على توضيح السبب وراء الحاجة إلى نشر المزيد من البيانات في أكثر مستويات التفصيل إتاحةً ووفقًا لمعيار شائع.

 


 

المنشورات

منشورات شراكة الموازنة الدولية (IBP)

?ملخص الموازنة رقم 30 – انتقال السلطة في كينيا: هل ما زالت الحكومة القومية تمتلك وتسيطر على الأموال التي يجب نقلها

 اعتمادًا على تحليل انتقال السلطة في كينيا والموضح في ملخص الموازنة رقم 26 وملخص الموازنة رقم 29، ينظر هذا الموجز في شأن مقدار التمويل الذي ما زال يذهب إلى الحكومة القومية للوظائف المتعلقة بانتقال السلطة.

ملخص الموازنة رقم 31 – المشاركة في إصلاح التمويل العام والنوع

 يستكشف هذا الموجز كيف يضمن أولئك الذين يوفرون الإرشادات حول إصلاحات إدارة الأموال العامة ألا يتم استبعاد النساء عندما يتم تصميم مكون جانب الطلب من هذه الإصلاحات.

يشرح “دليل الموازنة المصرية” كيفية إدارة الأموال العامة في مصر. وهذا الدليل، المكتوب بلغة بسيطة ويمكن فهمها وتمت إضافة أمثلة من العالم الواقعي إليه، يهدف إلى مساعدة القارئ على فهم كيفية عمل الموازنة المصرية، ومن أين تأتي الأموال العامة، وكيف يتم إنفاقها.

 


 

المزيد من القراءة من الميدان

في المقال الفكري “الحشد من أجل المساءلة: المواطنون والحركات والدولة“، يعيد الكاتبان بريندان هالوران ووالتر فلوريس النظر في دور المواطنين والمنظمات والحركات، كما يقترحان طرقًا لدعم الجهود الرامية لمحاسبة الحكومات أمام المواطنين.

?تقرير “تتبع الأموال لعام 2015: تصنيف الخمسين ولاية في توفير القدرة على الوصول عبر الإنترنت إلى بيانات الإنفاق الحكومي“، وهو عبارة عن تقرير يصدر عن مجموعة أبحاث المصالح العامة الأمريكية (US PIRG)، توصل إلى أن الولايات التابعة للولايات المتحدة تتابع تقدمها نحو الشفافية والمحاسبة الشاملة والمجمعة والمتمثلة في نقرة واحدة تجاه الإنفاق الحكومي في الولاية. وعلى مدار العام الماضي، أطلقت العديد من الولايات مواقع ويب جديدة ومحسنة لعرض دفاتر الإنفاق العام بشكل أفضل، أو قامت بتبني ممارسات جديدة من أجل توسيع نطاق قدرة المواطنين على الوصول إلى معلومات الإنفاق الضرورية للمواطنين. إلا أن بعض الولايات ما زال أمامها طريق طويل لقطعه.

ينظر بحث معهد التنمية الدولي “تجاوز التدرج التزايدي: إصلاحات الموازنة وتخصيصات الموازنة في تشيلي” في أمر تأثير المؤسسات المالية على الأداء المالي، باستخدام التخصيصات في الموازنة كمقياس للأداء. وقد توصل إلى أن تخصيصات الموازنة كانت أكثر صرامة كلما قلت الأموال الإضافية المتاحة، وأن الإصلاحات المؤسسية المصممة لزيادة مستوى المرونة تمكنت من كسر الرابط بين الإنفاق والتخصيصات، بالإضافة إلى توفير تأثير كبير وإيجابي على مقدار التخصيصات السنوية.

التقرير “تمويل أهداف التنمية المستدامة: الدروس المستفادة من الإنفاق الحكومي على أهداف تطوير الألفية (MDG)” يستخدم مجموعات بيانات جديدة وفريدة من 67 دولة حول الإنفاق على أهداف تطوير الألفية في الفترة بين 2012 و2014، ومجموعات بيانات جديدة حول الديون والإنفاق على الدفاع، بالإضافة إلى تحليل متعمق لاتجاهات التمويل الأخيرة في الدول النامية، من أجل استخلاص الدروس المستفادة والتداعيات لجدول أعمال التمويل من أجل التنمية (FfD) لأهداف التنمية المستدامة.

 


 

الوظائف

مدير العمليات في شراكة الموازنة الدولية (IBP)

تبحث شراكة الموازنة الدولية عن مدير عمليات يتسم بالديناميكية والخبرة الكبيرة يكون مسؤولاً عن الإشراف عن مجموعة كبيرة من الوظائف المتعلقة بالبنية التحتية والعمليات الخاصة بالمنظمة، كما سيكون رائدًا فيما يتعلق بالإدارة الفعالة وتنفيذ العمليات في مختلف أرجاء المنظمة.

مسؤول دعم نشر ما يتم تمويله

إن منظمة نشر ما يتم تمويله تبحث عن مسؤول أول دعم يقود استراتيجية الدعم وتنفيذ مشروع معايير البيانات الموحدة.