مسح الموازنة المفتوحة لعام 2006

التقييم الأول للشفافية المالية والمشاركة العامة والرقابة الرسمية في 59 دولة
Open Budget Survey 2006 cover

إن توفر معلومات دقيقة و شاملة وفي الوقت المناسب خلال كل مرحلة من مراحل دورة الموازنة أمر ضروري لضمان مساءلة الحكومة أمام المواطنين. و حسب النتائج دليل الموازنة المفتوحة فإن 90% من البلدان المدروسة لا تحقق هذا المعيار. فأكثر من ثلث البلدان يقدم معلومات قليلة أو لا يقدم أية معلومات عن الموازنة إلى المواطنين. وتضم هذه الفئة بلدانا ضعيفة الدخل و بلدانا متوطة الدخل من أفريقيا و آسيا و أمريكا اللاتينية و الشرق الأوسط.

مما يثير القلق أيضا نتائج الدراسة المتعلقة بآليات مساءلة الحكومة في مسار الموازنة. إن الإجابات المقدمة على الاستبيان تشير إلى أنه يبدو في الكثير من البلدان أنه لا السلطة التنفيذية و لا التشريعية ملتزمة باستغلال فرص إشراك الجمهور بمسار الموازنة المفتوحة و تزويده بالمعلومات الكافية حول هذا المسار. كما يكشف المسح عن نقاط ضعف أساسية و شائعة فيما يتعلق بالمؤسسات الخارجية لتدقيق الحسابات المستقلة في البلدان المدروسة.

ويظهر الدليل أن الممارسات العالية الشفافية ممكنة في البلدان النامية كما في البلدان المتطورة. ومن الواضح أن مستوى شفافية الموازنة يتعلق برغبة الحكومة في تحمل المسئولية أمام المواطنين، وليس بعدم قدرتها على إنتاج هذه المعلومات. أي أن البلدان التي جاءت في آخر تصنيف دليل الموازنة المفتوحة لا يمكنها أن تتذرع بغياب القدرات، لأن إدخال التحسينات على ممارسة الصفافية أمر ممكن خلال فترة وجيزة وبتكاليف زهيدة